كتابة عقد شراكة

عند دخولك في شراكة، يُنصح بشدة بتحرير عقد شراكة رسمي مكتوب. على الرغم من أن هذا ليس مطلوبًا بموجب القانون، إلا أن عقد الشراكة يوفر إطار عمل لتحديد التزامات كل شريك وتسوية النزاعاتوالخلافات والمشاكل الأخرى صعبة الحل التي تحدث بشكل معتاد في كل علاقة عمل تقريبًا. وفي النهاية، سيساعدك هذا العقد في ضمان ازدهار الشركة على المدى الطويل.

قم بإعداد عقد الشراكة المكتوب مع افتراض حدوث كل مشكلات الشراكة المحتملة. فكثيرًا ما يفسد الخلاف بين الشركاء على أمور مثل الأموال أو السلطة أو تفضيل الذات علاقات العمل هذه. ينبغي أن يجعلك عقد الشراكة مستعدًا لكافة مواقف “ماذا لو” الممكنة ويضع طرقًا لحلها. وستجد أن شدة الحذر ستعود عليك بالفائدة.

يمكنك توفير الأموال عن طريق كتابة نسختك الخاصة من الأجزاء الأساسية للعقد ثم عرضها على محامي شركتك لمراجعتها وتمحيصها وتعديلها وصياغتها في الشكل النهائي. من الضروري أن يقوم محامٍ بمراجعة العقد لأنك تريد التأكد أنه متوافق مع قوانين الشراكة في دولتك. في النهاية، قد يرغب كل شريك في أن يجعل محاميه/محاميها الخاص يدرس العقد لأن محامي شركتك لا يمكن أن يمثل مصالح كل شريك.

فيما يلي بعض الأجزاء الأساسية التي ستحتاج إلى تناولها في عقد الشراكة المكتوب:

الأساسيات

ما اسم الشراكة؟

ما الغرض من الشراكة؟
ما مدة الشراكة؟
المسؤوليات والأداء والمكافأة
ما دور كل شريك؟
ما مسؤوليات كل شريك داخل الشركة وما مستوى الأداء المتوقع؟
هل يُتوقع أن يرتبط الشركاء بالشركة طوال الوقت أم بقدر ما تسمح به أنشطة الشركة؟
ماذا سيكون دخل كل شريك، وكيف سيتم توزيع الأرباح أو الخسائر؟

المساهمات

ما الذي سيساهم به كل شريك في الشراكة فيما يتعلق بالنقدية و/أو الأصول و/أو القروض و/أو الاستثمارات و/أو العمالة؟
إذا اقترض أحد الشركاء أموال الشركة، فما هي شروط السداد؟
هل يُتوقع أن يكون للمشاركين مساهمات إضافية في الشراكة، وإذا كان الأمر كذلك، فكيف سيتم التعامل معها؟

انسحاب شركاء/دخول شركاء جدد

ما التوجيهات التي يجب اتباعها إذا أراد أحد الشركاء ترك الشراكة؟
هل يُسمح للشركاء ببيع أسهمهم في الشركة إلى جهات خارجية؟
ما الأسس التي يمكن بناءً عليها طرد أحد الشركاء من الشراكة (سوء السلوك، عدم أداء الواجبات)؟
كيف يتم إدخال شركاء جدد في الشراكة؟

إجراءات شراء حصة شريك

ما التوجيهات التي يجب اتباعها إذا أراد أحد الشركاء الانسحاب أو ترك الشراكة؟
ماذا يحدث إذا أصبح أحد الشركاء عاجزًا أو مات؟
هل تأخذ الشراكة التأمين على حياة “الشريك الأساسي” لضمان قدرة الشريك الذي على قيد الحياة على شراء أسهم الشريك المتوفى من ورثته/ورثتها؟
هل يجب أن يوقع الشركاء الذين يتركون الشراكة على عقد عدم المنافسة؟

حل النزاعات

ما الطرق المستخدمة لتسوية النزاعات التي لا يمكن حلها بالطرق المعتادة؟
ما الإجراءات التي ينبغي استخدامها في حالة تعادل الأصوات بين الشركاء حول قرارات حاسمة بشأن الشراكة؟
هل سيتم استخدام التوسط أو التحكيم الملزم؟
إذا تعذر حل النزاعات، فهل هناك آلية لحل الشراكة؟

الترتيبات المالية

ما الترتيبات البنكية التي سيتم تنفيذها من أجل الشراكة؟
من الشركاء الذين سيكون لهم امتياز توقيع الشيكات؟
من الذي سيتم تفويضه للسحب من حسابات الشراكة؟
كيف سيتم إمساك الدفاتر؟

طريقة حل الشراكة

متى يمكن حل الشراكة؟

ماذا يحدث للشراكة إذا قرر الشركاء أنه لا يمكنهم العمل معًا؟

التقييم

ما الطرق التي سيتم استخدامها لتحديد قيمة الشركة في حالة بيع الشركة أو حلها أو موت أحد الشركاء أو عجزه أو انسحابه؟

Advertisements

ما هو الفرق بين الحاجة، الرغبة و المطالبة في التسويق ؟

كتابة تركي فه في 16 مايو, 2012

في هذه المقالة نتحدث عن بعض مصطلحات التسويق وهي: احتياجات (Needs)، رغبات (Wants) و مطالب (Demands) وما علاقتهم بتسويقك لمشروعك الريادي؟

احتياجات (Needs)

هي الاحتياجات الإنسانية الأساسية كالهواء والماء والغذاء والملبس والمأوى. ايضا تدخل في قائمة الاحتياجات الحاجة للترويح عن النفس، والتعليم، والترفيه وغيرها.

رغبات (Wants)

هذه الاحتياجات تصبح رغبات عندما يتم توجيهها إلى أهداف محددة يمكن أن تلبي هذه الحاجة. مثال، مستهلك في دولة عربية وفي امريكا كلاهما يحتاج لتناول وجبة الغداء (نفس الحاجة – الغذاء) ولكن ما يرغب به المستهلك العربي يختلف عن المستهلك الأمريكي فيما يتناول للغداء. المجتمع الذي نعيش فيه يساهم بشكل كبير في صياغة الرغبات.

مطالب (Demands)

المطالب هي رغبات لمنتجات محددة تدعمها القدرة على الشراء. العديد من الناس يريدون سيارة فخمة، ولكن عدد قليل قادرون على شراء واحدة. يجب على الشركات قياس ليس فقط كم من الناس يريدون منتجاتها، ولكن أيضا كم من هؤلاء مستعد وقادر على الشراء.

لماذا أهتم بما هي الحاجة، الرغبة أو المطلب في مشروعي الريادي؟

الحاجة كما عرفنا موجودة مسبقا لا تحتاج لأية تسويق أو دعاية، هدفك هو وصول المستهلك إلى مرحلة المطالبة بما يقدمه منتجك له ولكن لفعل ذلك لابد أن تصنع الرغبة لديه أولا. لذا مهمة التسويق هي تحفيز الرغبة للمستهلكين.

مثال بسيط، الحاجة هي التواصل والتحادث مع الآخرين. أنت لديك تطبيق يوفر خدمة كهذه تساعد الناس في التحادث بسهولة ويسر (لنفترض تطبيق مثل سكايب – هذا للتوضيح فقط) وأنت تريد المستهلكين أن يتقدمون من مرحلة الحاجة إلى المطالبة بتطبيقك الذي يلبي تلك الحاجة ولكن أولا عليك أن ترغبهم بمنتجك! هذا يحدث بالتسويق لدى فئة المستخدمين الذين تستهدفهم لاستخدام تطبيقك – فتظهر إعلانات تربط هذه الحاجة وكيف أنه يمكن تلبية تلك الحاجة بواسطة تطبيقك وهكذا حدث الترغيب.

خدمات استخدمها لزيادة انتاجية و ترتيب يومي

كتابة تركي فهد في 17 سبتمبر, 2012

Evernote

خدمة تساعدك على تدوين ملاحظاتك (نوتاتك) وحفظها، خدمة مجانية وموجودة على جميع الأجهزة والمنصات المختلفة وفيها ميزة التزامن لجميع نوتاتك على جميع اجهزتك وهي من اكثر الخدمات التي استخدمها بانتظام، واستخدمها للأمور التالية:

تدوين افكار المشاريع، المقالات وحلقات البودكاست.
حفظ نقاشات الاجتماعات (سواء كانت من Skype او لا) وذلك كمرجع لما يجب تنفيذه.
حاليا اقوم بتجربة ربطها مع منهجيه Getting Things Done الشهيرة لزيادة انتاجيتك وتقليل التوتر بإتباعهذا الشرح.
حفظ مفضلات تويتر له باستخدام خدمة IFTTT لتنفيذ ذلك (شرح بالفيديو لكيف تفعل ذلك وأهمية حفظها لخدمة Evernote).
لأن فيه إمكانية مشاركة Notebook مع آخرين، استخدمه مع الفريق كطريقة لعمل وكتابة الأفكار (Brainstorming) ليتم بعد ذلك نقاشها في الاجتماعات أو كما سبق وأن قلت مرجع لاجتماعات سابقة.

للاستفادة القصوى خذ وقتك في كيف ترتب المجلدات والوصوف (tags) لتسهل عليك البحث فيما بعد خصوصا عندما تكثر النوتات!

Pocket

في الفترة الأخيرة اصبحت اعتمد عليه بكثرة كطريقة لترتيب ما اجده مهم للمشاركة في تويتر، ادون عنه أو اتحدث عنه في البودكاست بالإضافة لأفكار تساعد اية مشاريع اعمل عليها. من مميزات Pocket انه موجود كإضافة للمتصفحات وايضا موجود كتطبيق للهواتف الذكية. الآن للطريقة:

اذا وجدت تغريده مهمة أو موضوع من احد المواقع التي اتبعها واقرأها باستخدام (Google Reader/Feedly) اقوم بإضافة الموضوع للخدمة من إضافة المتصفح أو ايقونة المشاركة إذا كنت على هاتفي.
عند إضافتها اعمل على وضع وصف لذلك الرابط مثلا (share to twitter، podcast، blog post) وهكذا هل الرابط يستحق المشاركة في في تويتر ، اتحدث عنه في بودكاست أو اكتب عنه.
لاحظ Pocket استخدمه كمحطة انتقالية، معنى عندما اقرأ الموضوع اقرر بعدها هل حقا يستحق ان يكون موضوع ادون عنه فإذا كان كذلك قمت بكتابة عنوان “مسودة” و أضفت الرابط والعنوان إلى خدمة Evernote تحت المجلد المناسب.
إذا قرأت الموضوع و وجدته مهم ويستحق الأرشفة ضغطت قراءة، ولأني عن طريق IFTTT حددت امر عند قراءة اي موضوع في Pocket احفظ نسخة PDF في Google Drive – لتفعل ذلك شاهد فيديو IFTTT و Evernote وبعدها يمكنك حصول على ال Recipe الخاص بحفظ نسخ Pocket المقروءة من هنا. بالإضافة قد اضيفه لخدمة Delicious وذلك ليسهل علي الوصول لذلك الرابط!

Google ReaderFeedly

استخدم بالتناوب الخدمتين Google Reader (اكثر عندما اكون على الحاسب) و Feedly (عندما اكون على هاتفي) لقراءة خلاصات الأخبار للمواقع العديدة التي اتابع وكما قلت بالتناوب لأن Feedly يعمل على جلب خلاصات اخبارك من Google Reader وايضا يتزامن مع حسابك في Google Reader لذلك ليس هناك مشكلة! الآن للخطوات:

رتب خلاصاتك إلى مجلدات، لأنك احيانا لا يكون عندك وقت كافي ولابد عليك من ترتيب أولوياتك. واذا استطعت ان تضع الوصوف المناسبة لكل خلاصة سيكون شيء مذهل وافضل.
احاول اخصص يوميا وقت للمرور والتصفح السريع (skimming) وفقط الوقوف وقراءة المهم وكما قلت عندما اجد مقالة اجدها مفيده (سواء للمشاركة أو التدوين)  اعمل على إضافتها لخدمة Pocket واحياناً لخدمةDelicious.

Skype

من اهم الوسائل التي استعين بها للتواصل مع الفريق والتحدث معهم واتوقع الجميع يعرف الخدمة وكما قلت عند كتابة اي شيء هناك انسخه واضعه في المجلد الخاص في Evernote.

BufferApp

تساعدك على جدولة تغريداتك لتويتر ونشرك لصفحة حسابك في فيسبوك، لا استخدمها بكثره ولكن احيانا ادرك انه من المستحيل ان اكون متواجد في الوقت المناسب بالمحتوى المناسب نظرا لارتباطي بأمر ما، لذلك استعين به احياناً وذلك لضمان ان من يتابع حسابي لا يتوقف عنه المحتوى!

Delicious

كانت مفضلتي مبعثرة بين عدة متصفحات وبين عدة اجهزة لذلك، قمت بوضعها وإعادة برمجت نفسي لإضافة اي رابط مهم هناك. يعاب على الخدمة عدم وجود تطبيق ولكنها خدمة موثوقة وجدا مفيدة.

Google Drive / DropBox

لا احتفظ بأي ملف مهم سواء للمدونة أو مشاريعي في جهازي بل على احد هاتين الخدمتين منظمه على شكل مجلدات ومرتبه بطريقة تضمن لي الوصول بسرعة لما اريد. احد امثلة استخدامي لهم سبق وانها ذكرتها في حفظ نسخ PDF من ما تمت قراءته في Pocket كمجلد أرشيف.

بهذه الطريقة اضمن الوصول له وأيضا اضمن مشاركة الملفات والتصاميم لأي مشروع مع اي من افراد الفريق فقط بمشاركة رابط الملف له.

Google Calendar

اصبحت استخدم اكثر و أكثر Google Calendar في ترتيب مواعيدي خصوصا بعد ما اصبحت استخدم حسابي في Gmail اكثر وايضا لأن هاتفي بني بواسطة نظام اندرويد.

Twitter Lists

من اهم الطرق للوصول بسرعة لتغريدات تهمك هي ان تضع اصحاب تلك الحسابات في قوائم (Lists) وحاول ان تجمعهم بطريقة لها معنى و واضحه لك، مثلا انا عندي قائمة مخصصة لموضوع Social Medial / Marketing.

YouTube

مثل اي شخص YouTube هو محطتي لمشاهدة اي محتوى فيديو، وللاستفادة من هذه التجربة اقوم بوضع اي فيديو في Playlist خاص بالموضوع الذي يتم طرحه في الفيديو بالإضافة للاشتراك في قنوات مشهورة في مجال التسويق الاجتماعي (مثلا) والموافقه على إخباري بالبريد عندما يتم رفع اي فيديو من تلك القنوات.

IFTTT

خدمة تساعدك على جعل خدمتين يقوموا بتنفيذ امر من دون اي عناء أو تدخل منك كما سبق وأن تطرقت له في مثال مفضلة تويتر مع خدمة Evernote.

Soundcloud

اقوم بتجربة الخدمة حاليا لرفع الملفات الصوتية لحلقات البودكاست، لأنها سهلة، مترابطة مع عدة خدمات وتقدم العديد من المميزات.

Quora

خدمة اسئلة واجوبة على طابع اجتماعي، تجد فيها نقاشات جدا جميله وبها عدة اقسام سوف تعجبك احاول على الأقل اسبوعيا من2-3 مرات زيارة الحساب والدخول في النقاشات او البحث عن موضوع محدد يهمني.

Flipboard

استخدمه للاستمتاع بقراء تغريدات من اتبع و محتوى الشبكات الاجتماعية الخاصة بي، وايضا بها ميزة المشاركة للخدمات الأخرى مثل Pocket!

لو لاحظت معظم هذه الخدمات تعطيني ميزيتين مهمة:

الحرية، اذ انني غير مرتبط بجهاز لجلب ما اريد استطيع الوصول لما اريد من اي جهاز.
الترابط السهل بين هذه التطبيقات مع بعضها البعض وميزة التزامن والتحديث المباشر لما اكتب أو اضيف على عدة اجهزة و منصات.

هذه على عجالة اهم الخدمات التي احاول الاستفادة مثل ما قلت بشكل منتظم لزيادة انتاجيتي، انصحك بتجربة الخدمات ومعرفة كيف يمكنك الاستفادة منها في زيادة انتاجية يومك أيضا. وكما لاحظت الأمر يحتاج منك ايضا برمجة نفسك على روتين معين وبعد ذلك إن شاء الله ستلاحظ الفرق الإيجابي في حياتك.

كيف تخلق هوية مهنية؟

20121005-205902.jpg

الهوية المهنية عنصر مهم في أي مهنة تساعد على اظهار مهاراتك الخاصة وتحديد الأهداف المهنية وتعيين القيم كما تساعد على
التعاون بشكل أفضل مع فريق العمل. وعلى الرغم من اختلاف تحديد المعايير المهنية إلا أنه ثمة عوامل مشتركة وهي الأهم والأكثر فعالية لتحقيق النجاح المهني. نتابع كيف يمكن أن تخلق الهوية المهنية.

التعبير عن مصلحة حقيقية في مهنتك أو صناعتك، والشغف هو العنصر الأكثر أهمية لخلق هوية مهنية مقنعة.
أهمية الوضوح، لأن التواصل مع الهوية المهنية بشكل واضح يضمن لك العملاء .
معرفة القيمة، مفتاح آخر للعلامة التجارية الشخصية الفعالة هي تحديد وتواصل القيم، وتوفير الأساس الذي يمكن أن تبنى الهوية المهنية بأكملها.
تحديد الجمهور، معرفة ما يريده الجمهور منك مهم للحفاظ على المهنية العملية.
الحفاظ على التعلم واستمرار النمو وتطوير المهارات لضمان الهوية المهنية من خلال إغتنام الفرص لمحاولة أشياء جديدة والتطوير مهنيا وشخصيا.

الأخطاء الستّة الأكثر شيوعا فى التسعير

تساعد هيكلية التسعير السليمة أية شركة على تحقيق مستوى مرتفع من المبيعات وعلى توطيد ولاء العملاء، في حين أنّ هيكلية التسعير غير المناسبة قد تضع الشركة في وضع صعب إزاء خدمة زبائنها وتحقيق الأرباح في آن معاً. لذا إذا أردتم أن تحددوا أسعار منتجاتكم وخدماتكم، ننصحكم بتفادي هذه الأخطاء الشائعة في عملية التسعير

البيـع بسعــر منخفض
لتتمكنوا من تحديد أسعار واقعية لمنتجاتكم أو خدماتكم، عليكم إدراك كافة التكاليف المرتبطة بإنتاج تلك الخدمات أو المنتجات. إنّها تشمل تكاليف يسهل تعقبها مثل سعر قطع الغيار والمستلزمات، بالإضافة إلى تكاليف غير ملموسة مثل التكلفة المرتبطة بالمهارات والمعرفة التى تجلبونها للشركة. ويحدد بعض أصحاب رؤوس الأموال أسعارهم بدون أخذ تلك النفقات فى الحسبان، وقد يغفل عنهم أن يدرجوا تحت بند المصاريف غير المباشرة بنوداً مثل المرافق أو الإيجارات، أو قـد لا يتمكنون من معرفة تثمين وقتهم. وأحد الأساليب التي تتبعها شركات الخدمات فى تحديد سعر الخدمة التي تقدمها لزبائنها هي تحديد أجر للساعة مقابل الخدمة المقدمة وبعد ذلك يُضرب هذا الرقم بعدد الساعات التي استغرقها إنجاز العمل فيحدد أخيراً السعر الإجمالي للمشروع.

تقليد المنافســين
قد يكون بناء هيكلية التسعير في شركتكم على أساس هيكلية الشركات المنافسة أمراً خطراً إذ قد تختلف قيمة التكاليف التى استخدمها المنافسون لحساب أسعارهم عن التكاليف التي تكبدتها شركتكم. فمثلاً ربّما يدفعون للموردين أقل أو أكثر مما تدفعون، أو ربّما يشترون معدات تكنولوجية مختلفة عن التي تشترونها، أو ربّما ميزانية التسويق لديهم أدنى أو أعلى من ميزانية شركتكم. بالرغم من ذلك فمن المفيد أن تعرفوا أسعار المنافسين لتتأكدوا من أن أسعاركم واقعية بالنسبة للسوق. وإذا لاحظتم أن أرقامكم تقل بنسبة كبيرة عن أرقام منافسيكم، راجعوا حساباتكم لتتأكدوا من أنكم لم تغفلوا شيئاً في معادلة حساب أسعاركم.

التنافس على السعر
تحديد الأسعار بهدف ضرب المنافسة فقط يعتبر تخطيطاً ضعيفاً. فربما ينجح ذلك في اجتذاب بعض المشترين ولكن هؤلاء في الغالب ليسوا من العملاء المخلصين لأنّه إذا كان السعر المنخفض هو ما جذبهم للتعامل مع شركتكم، فمن المتوقع أن يتخلوا عن هذه الأخيرة حين يصادفون شركة أخرى تعرض أسعاراً أقلّ. الأسلوب الأفضل هنا هو أن تميـزوا شركتـكم عن منافسيـكم بطرق أخرى كخدمة العملاء المتفوقة, أو الخصائص المحسّنة للمنتجات أو الجودة الأعلى.

التريث طويلاً قبل رفع الأسعار
قـد تدفعكم زيادة الطلب على منتجاتكم أو ارتفاع أسعار الموردين إلى اتخاذ قرار برفع أو عدم رفع أسعاركم. ويتحاشى بعض أصحاب الشركات رفع أسعارهم خشية رد الفعل السلبي للعملاء. ولكن في الكثير من الأحيان من الأفضل إتباع إستراتيجية الزيادات الصغيرة المنتظمة فى السعر بدلاً من مفاجأة الزبائن بزيادة كبيرة دفعة واحدة أي أن زيادة للسعر بنسبة 10% ستكون سلبية في نظر العميل أكثر من زيادتيـن منفصلتين بنسبة 5% لكلّ منهما.

تخفيض السعر بدون تغيير شروط التوصيل
قـد يحاول بعض العملاء التوصل إلى اتفاقيـة أفضل مع شركتكم بطريقة ملتوية وقـد يضعكم ذلك في وضع صعب خاصة إذا كنتم تديرون شركة خدمات. فإذا وافقتم مثلاً على إيصال طلبية تم الاتفاق عليها ولكن بسعر أقل، سيعطي ذلك انطباعاً بأن أسعاركم السابقة كانت مفرطة وأن على العميل أن يعيد التفاوض معك بخصوص الأسعار فى كل التعاملات الجديدة بينكما. الأسلوب الأفضل فى هذه الحالة يقضي بالموافقة على التخفيض شرط قيامكم بتغيير طفيف في شروط التوصيل. فمثلاً، إذا كنتم تتفاوضون على سعر تركيـب منشآت سيستغرق ثلاث أشهر، قـد توافقون على تخفيض تكلفة المشروع إذا تم تخفيض عدد الاجتماعات الأسبوعية أو إذا تم تبسيط التقارير الشهرية. الخيار الأخر المعقول في حالة الطلبيات الكبيرة هي تخفيض السعر بشكل حسم إجمالي على الكميات الضخمة.

وضـع أسعار عشوائية
قـد يصرّ بعض العملاء على معرفة الطريقة التى تتبعونها في تصميم هيكلية أسعاركم، لذا فمن الضروري أن تتمكنوا من تبرير الأسعار التى تفرضونها على العملاء. كمـا أنكم إذا لم تعرفوا تماماً كيف ترتبط الأسعار بالتكاليف فسيصعب عليكم تحديد الوقت المناسب لتعديل تلك الأسعار.

أساسيات التفاوض للمبتدئين

 

undefined

الناس تتعلم ممارسة فن التفاوض منذ ان كانوا أطفال صغار.  للأعمال التجارية الصغيرة، ويمكن للتفاوض إنجاح أو كسر منشأتك. تحقيق أفضل صفقة ممكنة أمر بالغ الأهمية خصوصا في الأوقات الاقتصادية الصعبة. من خلال اتباع نصائح عدة، يمكن للمنشأتك الصغيرة باستخدام مهارات التفاوض الفعال فى كثير من الحالات تحقيق أفضل حد أدنى  للصفقات مما يحقق الأرباح.

الإعــداد :
أعرف من أنت وتتفاوض مع من. وهذا يتطلب منك مجهودا لايجاد بعض البحوث عن خلفية الطرف الآخر. التحدث مع الآخرين الذين عملوا من قبل مع الطرف الآخر فى التفاوض من اشخاص أو شركات. فإنها يمكن أن توفر معلومات قيمة. فهم المنتج أو الخدمة التي تخطط للتفاوض. استخدام علم النفس كاستراتيجية في التعامل مع الطرف الآخر. ضع التسعير في الاعتبار قبل أن تبدأ. انظر في الميزانية، وتوجيهات الإدارة، وأهداف المبيعات والقوى الخارجية الأخرى. التعامل مع الشخص المناسب الذي يستطيع اتخاذ القرارات بحيث لا تحتاج إلى التحدث مع شخص آخر له المزيد من السلطة عندما تعتقد أنك وصلت بالفعل الى اتفاق.

وضع استراتيجية :
أول عرض تقدمه سيحدد وقع بقية المفاوضات. إذا كنت ترغب في تقديم عرض عدوانى فى البدايه ، لا تكون مهينا. الهدف النهائي هو التوصل الى نوع من الاتفاق. أنظر ما اذا كان يمكن أن تقدم شيئا على منضده الحوار ليس بالضرورة نقدي، مثل مواعيد التسليم، بضاعه حاضره للتسليم الفورى، تقديم خدمة وما الى ذلك. يمكنك أن تسأل عن هذه الأمور أيضا.  لكن إنتبه قد يكون التفاوض فقط عن خلاصة القول أى الحد النهائى الذى يقبل من التفاوض، هنا تقديم هذه العروض لن تكون مفيده و قد لا تأتى بنتيجه.  كن حذرا جدا عند مناقشة حدود الميزانية. كن حريصا على مراقبة الاشارات الشفهيه للوجه و الجسد عند التفاوض. لا تدع الضغوط لابرام اتفاق يجبرك على الموافقه على شىء قد لن تكون راضيا عنه في وقت لاحق. لا تضطر إلى التفاوض مع نفسك. إذا كنت تقدم عرض، انتظر العرض الذى سيقدمه  الطرف الآخر.

النفوذ :
ركز على نقاط القوة لديك. إذا كنت المصدر الوحيد للمنتج الذى يتم التفاوض عليه، إذن لديك نفوذ كبير. انظر في الأوضاع الاقتصادية والعرض والطلب. استخدم قوتك على المساومه بشكل فعال.  وجه المفاوضات في الاتجاه الذي تأمل أن تمضي اليه عملية التفاوض.

العرض :
قدم عرض يتضمن كافة التفاصيل.  يتناول ليس فقط المكونات الماليه ولكن كميه العمل المطلوبه  و نوعها بصوره واضحه، وما يتعلق بالمنتج،و الحوافز والضمانات والخدمات والأعمال الورقية.  يمكنك أيضا ان تقايض سعر أقل  مقابل خدمة أقل , واستخدام أي النقاط المدرجة كورقة مساومة.  فاوض على أي شروط تجد صعوبة في التعامل معها. إجعل كل شيء إتفق عليه مكتوبا مع جميع العناصر ذات الصلة.  تعلم مما أنجزت بالفعل. سجل الملاحظات حتى تتمكن من متابعة لماذا قدمت مثل هذا العرض.

فوز الجانبين :
قيم أهم شيء لكلا الطرفين.  قد يهمك السعر أو تاريخ التسليم، والطرف الآخر قد يكون قلق بشأن جودة المنتج أو الخدمة و المتابعه. انظر في أولوياتك حتى تتمكن من إعطاء الطرف الآخر ما يحتاج إليه دون المساس بموقفك. اعرف ما هو حدودك في كل منطقة. إذا كنت سوف تتعامل مع هذه المنشأه التى تتفاوض معها في المستقبل، يجب أن تضع ذلك في الاعتبار خلال المفاوضات. ساعد الطرف الآخر  على أن يعتقد انه حصل على أفضل صفقة ممكنة.

الصفقة :
خطط لوضع اللمسات الأخيرة من الصفقة وكن على استعداد لتقديم بعض التنازلات  لتصل الى النهاية , ثم استرخي وهنئ نفسك على العمل بصورة جيدة.

المصدر: د. نبيهه جابر

اهميه تحديد الهدف

 

undefined

 كان هناك شاب تخرج من الكلية، وقرر البحث عن عمل. كان أمله في العثور على عمل في مكان ما بعيدا عن مسقط رأسه. ذهب إلى محطة الحافلات المحلية، واقترب من شباك التذاكر وطلب من الموظف الحصول على تذكرة للحافلة.  فقال: “أين تريد أن تذهب؟” قال الشاب: “أنا لا أعرف. أعطني تذكرة سفر إلى مكان ما.”  لم يحصل على التذكرة! المغزى من القصة هو أنه إذا كنت لا تعرف أين أنت ذاهب، أي طريق سوف يأخذك الى أى مكان. الأفكار التالية تساعدك على تحديد ووضع أهداف واقعية في حياتك. عن طريق تحديد وتحقيق الأهداف الجديرة بالاهتمام، يمكنك ان تعطي حياتك معنى اكبر وتحدد غرض منها. سوف تجد أيضا عملك وحياتك الشخصية أكثر إثارة و نجاحا.

إرشادات لتحديد الأهداف

هدف من الممكن تصوره: 

يجب أن تكون قادرا على تخيل،و تصور وفهم الهدف أو النتيجة المرجوة منه.  تخيل لحظه إستلام الكأس ,هو ما يجعل الرياضى يستمر باجتهاد فى التدريب لشهور طويله. من خلال وضع تصور لنجاحك بقدر كبير من التفاصيل، ستكيف عقلك وتعد نفسك لتحقيق النجاح المطلوب.

هدف قابل للتصديق : 

ينبغي أن يكون هدفك متسقا مع نظام القيم الشخصية الخاص بك، كما يجب أن تعتقد بقوه أنك يمكن أن تصل إلى الهدف. من الأهمية بمكان أن تثق في نفسك. يجب أن ترى نفسك مع الهدف في متناول اليد.

هدف قابل للتحقيق : 

يجب أن يكون لديك القدرة العقلية والبدنية للوصول الى الهدف.  مع ذلك، من المهم بالنسبة للهدف الخاص بك ان يحفزك لتمتد إلى ما بعد الحدود المفروضة ذاتيا بالطبيعه. سوف تجد الهدف الذي يدفعك لتوسع وتنمى قدراتك, وسوف يكون الهدف الذى يمنحك رضا أكثر. لا تخاف ان تتحدي نفسك و تتجاوز حدودك القديمة!

   هدف قابل للقياس :

ان تقرر العمل أفضل من العام الماضي أو أن تكون سعيدا لا يمنحك المعيار الذي يمكن قياس التقدم المحقق. تأكد من ربط هدفك، بكمية , زيادة بالنسبة المئوية، بالوقت، بالجنيه أو بالمسافة. هذا سوف يسمح لك بقياس التقدم الذى حققته.

هدف قابل للسيطره عليه : 

هذا يعني أنك يجب أن تكون قادرا على تحقيق الهدف بنفسك، أو كسب تعاون الآخرين المستعدين لمساعدتك للوصول الى الهدف. هذا يؤكد على أهمية بناء روح الفريق. إذا كنت غير قادر على السيطرة على نتائج حدث مالكونه أبعد ما يكون عن قدراتك ، ليس واقعيا ان تحدد هدف في هذا المجال. سيكون مثل المقامره. دون قدره و نظام يتغلب على العوائق، فان فقدان السيطره على مجريات الأمور سوف يؤدي إلى الإحباط – ويكلفك الكثير من المال!

تأكد ان الهدف لا يتشابك مع غيره : 

تأكد ان هدفك لا يتعارض مع مناطق أخرى من حياتك. على سبيل المثال، إذا قررت السفر على نطاق واسع في عملك أو العمل 80-90 ساعة في الأسبوع، هذا يتعارض مع علاقاتك الشخصية أو العائلية., كما يمكن للسفر لساعات طويلة ان يؤدي إلى ضعف صحتك أو خلاف مع  الأسرة. بعض الأهداف تؤثر بشده على مناطق أخرى من حياتك ، مما يخلق صراع مع الأهداف الأخرى. يجب أن تقرر بعد ذلك ما هو أكثر أهمية. تأكد من تحديد الأولويات حتى تتمكن من التركيز على ما هو مهم حقا، ليس فقط عاجلا. كثيرا ما نتعامل مع الأزمات اليومية بدلا من التعامل مع الأنشطة  الهامه ذات الأولوية، والتي سوف تساهم في الوصول إلى الهدف.

undefined

هدف مرغوب فيه حقا : 

الهدف الذي تريده حقا، يجب أن يكون من شأنه أن يكون مرضيا عاطفيا، و يدفعك لبذل جهود أكبر لتحقيقه. وسوف تشعر أنك أصبحت شخصا أفضل ، و ان الهدف يستحق الوقت والجهد. تأكد إن إخترت هذا الهدف لآيمانك به و ليس لمجرد إنفعال وقتى أو تقليد شخص آخر.

لماذا يجب أن تكتب هدفك ؟ 

الهدف المكتوب يمثل التزاما حقيقيا. دون التزام، يعتبر الهدف مجرد حلم. والحلم هو شيء نود أن يحدث، ولكن غير مستعدين لدفع الثمن لتحقيقه . أي هدف جدير بالاهتمام له ثمنه ! ربما هذا الثمن قد يكون مواجهة المخاوف الشخصية أو استثمار كمية معينة من الوقت والجهد.  إذا قمت بتحديد مكافأة تنتظرها فى نهايه تحقيق الهدف ، ستتمكن من التركيز على المكافأة وليس الخوف من الفشل في سعيك لتحقيقه. إذا كان الوصول إلى الهدف يتطلب أداء بعض المهام التى قد تكون مملة، وجود مكافأة في الاعتبار سوف تعطيك شيئا ايجابيا للتركيز عليه.

 هنا بعض الاقتراحات الإضافية عند اختيار والسعي نحو تحقيق أهداف الأفراد والشركات :

إختيار هدفا للسبب الصحيح: 

اختيار الهدف الذي يجعلك أنت سعيدا، ليس لأنه يجعل من رئيسك في العمل أو زوجتك سعيدة. مما لا شك فيه أن الوصول إلى هدفك سيساعدك على تلبية احتياجاتك النفسيه و الذهنيه و ينمى قوه الإراده داخلك.

إحتفظ  بنسخة من خطة هدفك امامك، وارجع إليها دائما:

 هذا سيساعدك على التركيز على النتائج، بدلا من التركيز على الأنشطة. كما ستذكرك بصفه مستمره بوجود هدف مطلوب منك تحقيقه وتساعد على تحفيزك للتقدم نحو تحقيق هذا الهدف.

عند قرب الانتهاء من الهدف الرئيسي، ابدأ  فى صياغة هدف آخر مهم : 

الأهداف مثل مكعبات البناء الذى ينتهى الى بناء متكامل قوى. كل هدف يوفر قوة واتجاه ذهنى لازم لمساعدتك في تحقيق هدف آخر مقبل. كل مرة تقوم فيها بالوصول إلى هدف تكسب قوه الشخصية واحترام الذات. هذا يزيد الثقة  فى نفسك و قدراتك وينمى موقف إيجابي يمكنك من الاقتراب أكثر بشغف للتحدي المقبل أو الفرصة التى قد تظهر فى الأفق. من خلال اجبار نفسك على المثابرة حتى تصل إلى هدفك، ينمى شخصية قويه قادره على التغلب على تحديات الحياه.
المصدر: د. نبيهه جابر

عشرون نصيحة تساعدك أن تلمع في حياتك العملية

تسيطر القوّة على العالم بأشكال مختلفة، وهي التي تعدّل بمجرى الأحداث أو تحدثها. من هنا ضرورة أن يتعلّم المرء البعض من قوانين القوّة لكي يتمكّن من السّيطرة والقيادة.

يقدم إليكم موقع رائد 20 نصيحة تجعل من المرء أكثر قوة وصلابة ونجاحاً.

تستند هذه القوانين على قرون من الأدلّة التاريخية، وهي تناقض التوجه الأخلاقي في كثير من الأحيان، لكن ثبت مدى فعاليّتها بالاستناد إلى الدراسات النفسيّة.

1. لا تثق كثيراً بالأصدقاء، وتعلّم كيف تستخدم الأعداء
كن حذراً من الأصدقاء لأنّهم قد يخونونك بسرعة بسبب شعور الحسد، فضلاً عن دلالهم واستبدادهم. لذا إعمد إلى توظيف عدوّ سابق وسيكون أكثر ولاء من الصّديق لأنّ لديه الكثير لإثباته.

2. قل دائماً أقل ممّا يلزم
بينما تحاول إقناع الناس بكلمات، تحدّث بإسهاب يبدُ كلامك أكثر شيوعاً، وقلّل منه تتحكّم أكثر… حتى إذا كنت تقول شيئاً مبتذلاً، سيبدو حقيقياً إذا جعلته غامضاً. إنّ الأشخاص القويّة تثير الإعجاب والرعب على حدّ سواء، لمجرّد عدم الإكثار من الكلام.

3. يعتمد العديد من الناس على السّمعة، لذا إحمها بحياتك
السّمعة هي مرتكز السلطة، من خلالها وحدها تحرج وتفوز، وبمجرّد أن تضمحلّ تصبح ضعيفاً وتتعرّض للهجوم من كافة الأطراف. تحضّر باستمرار لأيّ هجمات محتملة وأحبطها قبل أن تحدث. في غضون ذلك، تعلّم كيف تدمّر الأعداء من خلال إحداث إختراقاتهم في سمعتهم الشخصية، ثمّ تنحَ واترك الحكم عليهم للرأي العام!

4. إسترعِ الإهتمام بأيّ ثمن
يحكم على كلّ شيء من خلال المظهر، فما لا يرى إنما هو عديم القيمة، لذا لا تضع في الزحمة ولا تدفن نفسك في غياهب النسيان، وإنما كن بارزاً وظاهراً بأيّ ثمن، ألفت النّظر من خلال نوعيّة الظهور وشكله وبغموض أكثر.

5. إنتصر من خلال تصرّفاتك وليس من خلال الحجّة
إنّ أيّ انتصار مؤقت تظنّ أنّك حققته من خلال الحجة هو نصر ساحق، والإستياء الذي تثيره أقوى ويدوم أكثر من أيّ تغيير للرأي، لأنه يتطلّب قوّة أكثر لإقناع الآخرين بتصرّفاتك وأفكارك دون أن تنطق بكلمة. لذا أثبت ولا تفسّر!

6. تجنّب عدوى التعساء وسيّئي الحظ
قد تموت بسبب بؤس أحدهم، لأنّ الحالات العاطفية معدية مثل الأمراض. قد تشعر أنّك تساعد الناس في بعض الأحيان، غير أنّك تكون بصدد الحكم على نفسك بالكارثة. أمّا بالنسبة لسيّئي الحظ فإنهم يجلبون السوء على ذواتهم، فالأفضل الابتعاد عنهم واستبدالهم بالمحظوظين والمتفائلين!

7. تعلّم أن تجعل الناس يعتمدون عليك
من أجل المحافظة على استقلاليّتك، يجب أن توجد الحاجة الدائمة إليك. كلّما زاد الاعتماد عليك تعزّزت حرّيتك، لذا إجعل الناس يعتمدون عليك في سعادتهم ورخائهم، وليس عليك الخوف من شيء في هذا الصدد.

8. إطرح نفسك كصديق واعمل كجاسوس
من المهمّ معرفة خصمك، لذا إستخدم جواسيس لجمع معلومات قيّمة لكي تبقى متقدّماً عليه، والأفضل أن تلعب دور الجاسوس بنفسك. تعلّم التحقق في اللقاءات الإجتماعية واسأل أسئلة غير مباشرة لتجعل الناس تكشف عن ضعفها ومشاعرها، وتذكّر أن ليس هناك من توقيت غير مناسب للتحري المتقن.

9. إسحق عدوّك تماماً
عرف كلّ القادة التاريخيين أنّه ينبغي سحق العدوّ الخائف. إذا تركت جمرة مضاءة، مهما خفتت ستستتمرّ بالإحتراق وسينتج عن ذلك نيران في نهاية المطاف.
يتمّ الخسارة أكثر بالتوقف في منتصف الطريق من التدمير الكامل.
إعلم ذلك: قد يتعافى العدو ساعياً إلى الإنتقام. لذا قم بسحقه، ليس فقط في الجسد وإنما في الروح أيضاً !!!

10. لا تبنِ حصناً للدفاع عن نفسك، فالعزلة خطيرة
إنّ العالم لخطير والأعداء رابضة في كلّ مكان، وكلّ فرد يسعى إلى حماية نفسه.
قد يبدو الحصن هو الأكثر أماناً، لكنّ العزلة تعرّضك لأخطار أكثر ممّا تحميك، لأنها تحجب عنك معلومات قيّمة وتجعلك هدفاً سهلاً. لذا من الأفضل لك أن تتنقّل بين الناس وإيجاد الحلفاء والإختلاط، لأنّ حمايتك تكمن في الجماهير.

11. إعرف الشخص الذي تتعامل معه، ولا تخاصم الفرد الخطأ
هناك اختلاف في الأطباع، ولا يمكنك توقع أن يتجاوب كلّ شخص مع إستراتيجياتك بالطريقة ذاتها.
إخدع أو ناور بعض الأشخاص يسعوا لانتقام منك كلّ حياتهم… إنهم ذئاب في ثياب حملان! إختر ضحاياك وخصومك بعناية، ولا تغضب أو تخدع الشخص الخطأ.

12. لا تلتزم بأحد
الأحمق هو الذي يتسرّع في التحزّب، لذا لا تلتزم بأيّ جانب أو قضيّة، بل حافظ على استقلاليّتك لتصبح سيّداً للآخرين. فرّق تسد!

13. إعتمد تكتيك الإستسلام: حوّل الضعف إلى قوّة
عندما تكون ضعيفاُ لا تناضل في سبيل الشرف، وإنما إعتمد الإستسلام كبديل. من شأن الإستسلام أن يمنحك وقتاً للتعافي، ومن أجل تعذيب وإغضاب خصمك. إنه وقت لانتظار قوّته أن تضعف. لا تعطيه شرب محاربتك وهزمك، بل استسلم أوّلاً. أدر الخدّ الآخر وزعزع إستقراره. حوّل الاستسلام أداة للقوّة!

14. ركّز قواك
حافظ على قواك وطاقاتك من خلال تركيزها على النقاط الأقوى. من شأنك أن تكسب أكثر من خلال العثور على منجم غني والاستخراج منه في العمق، ثمّ بالانتقال من منجم ضحل إلى آخر: هزائم كثيرة، باتّساع أكثر فأكثر.
بينما تقوم بالبحث عن مصادر للقوّة ترفعك، أعثر على راعٍ أساسي أي البقرة السمينة التي ستعطيك الحليب لفترة طويلة.

15. كن ملكياً في أزيائك: تصرّف كالملك لتعامل كذلك
إنّ طريقة تعاملك مع نفسك تحدّد في كثير من الأحيان كيفية التعامل معك.
في المدى البعيد، ظهورك كمبتذل سيجعل الناس تزدري منك، لأنّ الملك يحترم ذاته ويلهب الشعور نفسه في الآخرين. من خلال التصرّف بشكل ملكيّ والوثوق بالقدرات الخاصّة، أنت تجعل من نفسك أهلاً للتتزويج!

16. أتقن فنّ التوقيت
لا تستعجل أبداً، فالاستعجال ينمّ في ضعف السيطرة على الذات، بل تحلّ بالصبر الدائم كمن يعلم أنّه سيحصل على مرامه في نهاية المطاف. تعرّف إلى جوهر الأوقات وإلى الاتجاهات التي ستحملك إلى السلطة، أيضاً تعلّم أن تتراجع إذا لم يكن قد حان الوقت، والضرب بقوة حين يحين موعد الإثمار.

17. إعمل على قلوب وأفكار الآخرين
إنّ الإكراه ينقلب عليك في النهاية، لذا عليك إغواء الآخرين بتوجيههم إليك، فيصبحوا رهائن مخلصين!
وتعمل وسيلة الإغواء في العوامل النفسية للآخرين وضعفاتهم. ليّن المقاوم من خلال العمل على مشاعره واللعب على مخاوفه. أمّا إذا تجاهلت عقول وقلوب البعض فسينموا على كرهك!

18. جرّد واستفزّ بتأثير المرآة
تمثل المرآة الواقع، لكنها أداة الخديعة الأمثل. فحين تعكس أعمال أعدائك من خلال القيام بأعمالهم، يتعذر عليهم معرفة إستراتيجيتك. إنّ تأثير المرآة يسخر منهم ويذلّهم، ويجعلهم يفرطوا في التصنّع.
من خلال المسك بالمرآة التي تعكس حالاتهم النفسية، أنت تغويهم من خلال بلإيهامهم أنك تشاركهم قيمهم، أيضاً أعمالهم، فتعلّمهم درساً.
قلّة هم الذين بإمكانهم مقاومة تأثير المرآة!

19. لا تتظاهر بالكمال أبداً
قد يكون لادّعاء الكمال خطيراً، لكنّ الأخطر أن يدّعي الفرد العصاميّة. إنه من الحكمة أن يظهر الفرد بين حين وآخر الزيغان والاعتراف بعيوب، وذلك من أجل أن يميل عن الحسد ويتمظهربالإنساني والقريب من الآخرين.

20. إعتمد اللاشكليّة
من خلال أخذ شكل معيّن والتمتّع بخطة مرئيّة، أنت تشرّع نفسك للهجوم، لذلك، وبدلاً من اتخاذ شكل، أبقِ نفسك متأقلماً، تقبّل واقع أن لا شيء أكيد وأنّ ما من قانون ثابت.
إنّ أفضل طريقة لحماية نفسك هو أن تكون كالسائل وبلا شكل كالمياه.
لا تراهن يوماً على الإستقرار أو النظام الدائم لأنّ كلّ شيء يتغيّر!

تنمية مهارة القيادة لتحقيق النجاح

لتكون صاحب عمل ناجح يجب أن تعرف انك قد تدير منشأتك بنفسك, اى تكون انت القائد والمدير.لذلك وجب عليك ان تتعرف على ما يجب عملة فى الحالتين كقائد ومدير

تنمية مهارات القيادة والإدارة لتصبح قائدًا ( صاحب لمنشأة ) فعال

ان نجاح وإستمرارية أى عمل تعتمد على المالك والمديرين الذى يجب أن يكون لديهم الحكم السليم الذى يقوم على المعرفة والمعلومات ، بجانب القدرة على توجيه العمل فى الإتجاه الصحيح.

لذلك قبل أن تلزم نفسك للبدأ فى عمل ، يجب أولا أن تلزم نفسك بالتعلم أو على الأقل إدراك ما هى المهارات اللازمة للقيادة والإدارة لتبدأ وتحافظ على تكوين مشروع مربح.

  •      لتصبح قائدًا مؤثرًا :

عند بدأ أى عمل فإن المالك يتخذ العديد من القرارات التى تؤثر على حباة العاملين والعملاء . إن القيادة القوية تكون أساسية لأى عمل. لذلك يجب على المالك أن ينمى فى ذاته صفات مثل الشجاعة ، الحسم ، الثقة بالنفس واكتساب ثقة الآخرين. والأهم من ذلك هو التطلع لأن يصبح قادرا على :

–  اختيارالعاملين الأكفاء : إن القائد المؤثر لايهدده وجود عاملين أكفاء فهم على دراية تامة بأن مشروعهم يقوى ويربح بكفاءة العاملين.

–  إظهارمستويات أخلاقية عالية : إن الأخلاقيات العالية توضح الفرق بين القائد المؤثر الفعال وبين القائد المناور والمراوغ الذى يفضل الرياء ، المواجهات ، التهديدات الغير مباشرة لترهيب العاملين.

–  استخدام الجاذبية الشخصية :  يجب على المدير الفعال أن يكون لديه حضور وجاذبية شخصية تجعل من حوله يعملون بمحبة وتآلف وتجعلهم يؤدوا أفضل ما لديهم لإنجاح العمل. إن القرارات التى تتخذ من برج عاجى أى منفصلة عن العاملين ومفروضة عليهم من أعلى دون مشاركة أو تجاوب تقلل من إنتاجية العامل ولا تجعلة يبذل أقصى جهد لديه فى العمل.

–  القدرة على إلهام الآخرين: إن القائد الماهر يستطيع أن يحفزويلهم ولا يأمر الآخرين لإحترامه أو الإخلاص له. وهذا القائد يدرك أن كل الناس تحب النجاح فيما تعمله ، ولذلك فهو يشجع الآخرين على أن يؤدوا أفضل مالديهم وبأقصى قدر ممكن وإظهار كيف يمكنهم عمل ذلك . إن القائد المؤثر يدرك أن تنمية حب النجاح فى العاملين ينمى النجاح للمنشأة. 

–  الإبتعاد عن الإلتزام الحرفى الجامد باللوائح المسيطرة على العمل :  إن القائد الفعال لايخلط بين الوسائل والغايات ( الأهداف ) . عليه أن يكسر القواعد إذا مااضطر لذلك لمصلحة العمل أو إبتكار قواعد جديدة تفيد فى حل مشكلة معينة أيضا إذا أضطر لذلك. فهو غير مسجون فى نظرية الإدارة والمقاييس التى وضعها آخرون.فهو كصاحب عمل علية ان يقدر الانسب لانجاح منشأتة.

 

 

–  الإهتمام بالتحديث:  إن القائد الفعال يطور من فهمه ومهاراته بالإطلاع المستمر فى المجالات التى تخص عمله. ويجب أن يكون قريبا من نبض منشأته وذلك بالإتصال اليومى مع المشرفين، الموظفين و العملاء.

–  تعلم كيف تحدد المدعيين (المتظاهرين) :  على القائد الفعال أن ينمى فى نفسه القدرة على تحديد الأشخاص الذين يتظاهرون بالولاء فى العلن ويعملوا على نشر عدم الرضا بين العاملين. وعند إكتشافهم تكون لديه القدرة على التخلص منهم بدون مشاكل.

–  عدم إستغلال النفوذ :  إن هذا القائد يعرف أن الإستخدام السيئ للنفوذ يخلق نوع من السموم فى المنشأة وتنتشر بسرعة فى جميع جوانب المنشأة ويؤدى إلى الشلل فى عملها. وهؤلاء القادة يعرفوا أنه من السهل إنتقاد المستويات الأقل فهم يترفعوا عن إساءة إستخدام نفوذهم فى

تحقير عمل الآخرين أو التحيز للبعض لأسباب شخصية مما ينشر الكراهية بين العاملين.

–  سرعة التكيف مع متغيرات المواقف :  يستطيع القائد المؤثر أن يحدد ويدير كل موقف أو شخص بأسلوب قيادى متميز. فهو يحترم الجميع ولكن يتعامل مع كل مستوى بالأسلوب الملائم له مع شىء من الحسم.

–  التركيز على الأولويات :  إن هذا القائد يحدد أولوية معينة بوضوح وبتكرار يركز عليها فى المناقشات حتى تكون واضحة للجميع حتى يكون حاسما ولا يفقد دعم العاملين فى مواقف التحدى.

–  يساند الآخرين :  يجب على القائد الفعال أن يبعث الشعور المتبادل بالإحترام بينه وبين مرؤسيه ولا يجعل أي منهم يشعر بأنه مهمل أو محتقر أو لا قيمة له. وبسبب ذلك نجد كثير من العاملين يشعروا أن ” بما أن المدير لايساندنى فأنا أيضا سوف لا أسانده بعملى “

–  حسن التصرف :  عند مواجهة الكوارث لايجلس المدير الفعال ليعض أصابعه بل يتصدى للمشكلة ويحلها بنفسه أو يختار الشخص المناسب لحلها.

–  فهم قسوة القيادة :  يجب أن يفهم ضغوط كونه رقم واحد فى المنشأة والشخص الوحيد الذى تسلط عليه العيون لتحاسبه على كل كبيرة وصغيرة وأحيانا توجه إليه الأحقاد والضغائن. لذلك يجب أن يعى كل ذلك ويتعامل مع الآخرين على هذا الأساس فيحافظ على مظهره وتصرفاته.

الفرق بين مهارة الإدارة وفن القيادة

منذ سنوات نُشرت قصيدة في صحيفة الوول ستريت بعنوان “فلنتخلص من الإدارة”، أما افتتاحية القصيدة فقد كانت: “لا يريد
الناس أن يُداروا إنهم يريدون أن يُقادوا”. تظهر هذه الفكرة أيضاً في العديد من كتب ومواضيع الأعمال التي نشرت في العقدين الماضيين وكلها تدور حول فكرة أن القيادة أمر جيد والإدارة أمر سيئ. أحد هذه المواضيع صدر عن مكتب الأبحاث الوطني تحت عنوان “القيادة مقابل الإدارة” استغرق في الفكرة إلى حد التطرف ليقول إن القيادة والإدارة أسلوبان متعاكسان يستخدمان في عالم التجارة اليوم للإشراف على الموظفين. يقول المؤلفون إن “القيادة تعمل في بيئة تقوم على الثقة”، بينما، “تقوم الإدارة على السيطرة عن طريق الخوف”.
من أين أتى الاعتقاد بأن الإدارة سيئة وما يقال عنها “مهارات” القيادة هي الطريقة الوحيدة لنجاح المدراء التنفيذيين في شركات اليوم؟لقد تضرر دور الإدارة كثيراً من خلال الكتابات الشائعة في أيامنا هذه. إن مهارات القيادة وممارسات الإدارة الصلبة لا تنفصل كل منها عن الأخرى، بل إنها احتياجات متكاملة في القيادة والإدارة في البيئات المشتركة.

• حالة التأرجح بعيداً جداً نحو الطرف الآخر

تكشف نظرة إلى الاتجاهات التي تتناول دور الإدارة خلال العقود الثلاث الماضية عن أن “القيادة” قد أصبحت شائعة كوسيلة للشفاء من أمراض الأعمال والتجارة، وأن مصطلح “الإدارة” قد أصبح مؤشراً سيئاً. فكيف حصل هذا؟

كتب دوغلاس ماكغريغور عام 1960 “الجانب الإنساني في المشروع” وهو كتاب رائد في وصف الفرق بين النظرية (إكس) و النظرية (واي) في التجارة، يقول غريغور:

تعتمد النظرية إكس على افتراض أن العمال كسالى ويفتقدون إلى الحافز، ويودون الحصول على المال فقط لمجرد إقدامهم على العمل.

من جهة أخرى تعتمد النظرية واي على افتراض أن العمال يريدون القيام بعمل جيد عن طريق الحافز الذاتي والحصول على أجورهم من خلال إنتاجيتهم.

  بتعبير آخر: النظرية إكس سيئة و النظرية واي جيدة.

ومع هذه الفكرة بدأ سيل من الكتب والموضوعات والبرامج تنهال على الرأي العام على أمل أن يتحول مدراء المدرسة القديمة إلى”قادة”. وفي حين لم تكن نظرية ماكغريغور خاطئة أو صائبة بالضرورة، فقد دفن مفهوم الإدارة الجيدة تحت كومة من المعاني السلبية مع مرور الوقت؛ فقدنا الأفكار الجيدة في طريقنا للتخلص من الأفكار السيئة.

في الثمانينات كان هناك قوى دافعة باتجاه إزالة الطبقات في التنظيم، والتخفيف من الانتفاخات وإنشاء فريق إدارة ذاتية. صحيح أن التطورات في التقنيات قد بدأت تخلق وفرة في مسؤوليات الإدارة الإدارية، ولكن نتيجة ذلك كانت أن أصبح دور المدير المتوسط ضحية اختصار الأعمال.

ومع مرور الوقت أصبح الفصل بين “الإدارة” و “القيادة” أكثر وضوحاً

إن الناتج الثانوي لهذا التأرجح ما بين القيادة والإدارة هو فقدان العديد من الأعمال الأساسية للإدارة الجيدة. لقد أصبحت الممارسات الإدارية – التي أوجدت النظام حيث كانت الفوضى، وقدمت الغراء لتثبيت الطاقة حول الهدف العام- مزدراة ومستهان بها. لقد أضعنا الثمين في طريقنا للتخلي عن البخس.

التنظيمات كأنظمة متكاملة –

بينما تشكل القيادة عنصر واحد فقط من عناصر متعددة لإنجاز تنظيمات ذات إنتاجية عالية، إلا أن هذه الميزة قد ضاعت مع مرور الوقت – ولسوء الحظ- بين أكوام الكتب التي وضعت حول القيادة. كما ساهمت الأنظمة التقنية الاجتماعية التي ظهرت في تلك الفترة بتضخيم خط ماكغريغور في التفكير بتكريسها فكرة أن جوانب أخرى من تصميم أو تخطيط التنظيم تلعب أدواراً أساسية بشكل متساو في إنجاز تنظيمات ذات أداء عالي. هذه الجوانب تتضمن بنية التنظيم، مراحل عمل الأفراد، مراحل العمل الأساسية، الأسلوب، القيَم الأساسية.

المشكلة مع الأنظمة التقنية الاجتماعية هي أنه يُنظر إليها على أنها أكاديمية جداً وعلى درجة من التعقيد يصعب معها تحقيق سمعة سيئة ضمن المنشورات الشائعة، في حين تحقق مواضيع القيادة انتعاشاً. من جانب آخر لم يكن هناك الكثير من القادة أو المستشارين ممن يعرفون الكثير عن كيفية تطبيق نظرية أنظمة التقنية الاجتماعية لحل المشاكل التنظيمية وتحقيق أي تطور حقيقي قابل للقياس.

العودة للمركز –

تبقى نظرة الأنظمة المتكاملة للتنظيمات إطاراً نظرياً أساسياً وصلباً لفهم كيفية عمل المنظمات، وبينما تستمر الحاجة إلى تهذيب وتنقية تطبيق هذه النظرية لضمان استمرارية التطور التنظيمي، فإن مفاهيم نظرية الأنظمة المتكاملة والحاجة إلى الانحياز الجانبي هي بشكل عام مقبولة بشكل جيد. عندما يكون لديك أنظمة مصممة بشكل جيد للإدارة ومكافأة الإنجاز، تصبح إدارة علاقات الزبون، وإدارة العمليات، والاتصالات وغيرها في مجموعها هامة بالنسبة للأداء التنظيمي.

في البحث الأبدي عن الكسير ( فلسفة ) القيادة، يقدم المستشارون والأساتذة الكبار رؤى شخصية كبيرة فيما يخص الخطوات الاثنا عشر، وحلاً متواضعاً جداً من أجل إدارة أفضل. تعرض مجلة الثروة الجديدة في مراجعة لأحد الكتب ذات العلاقة رثاء للموجة المدية لكتب التجارة والأعمال غير الناضجة والمدفوعة بدافع الغرور مما جعلها تصل إلى نقطة الاستخفاف بقيمة الكم المعرفي الإنساني. يذكرنا الكاتب المعروف في حقل الأعمال والبروفسور في جامعة هارفارد، جون كوتر، أن “الإدارة الجيدة تأتي بالنظام”.

الإدارة الجيدة هي مجموعة من الفعاليات الواضحة والمتخصصة والمحترفة، إنها علم عام يتضمن التقييم والتخطيط والتنفيذ والقيادة والتحفيز والتنسيق والقياس. أفضل ما يمكن التفكير به من جهة الإدارة هو أنها “نظام” يدمج ممارسات الإدارة المثبتة بدون حدود زمنية مع علاقات مهارات القيادة الشخصية المركز عليها. علاوة على أن ممارسات الإدارة الجيدة ومهارات القيادة أمران لا يمكن الجمع بينهما، فإنهما أمران يجتمعان في تنظيم يسير بشكل فعال. وصف لويس آلان في بحثه في علم الإدارة الوظائف الأساسية الأربعة لممارسة الإدارة الجيدة أنها:

التخطيط

التنظيم

القيادة

والتحكم

للأسف، عندما تخصص نسبة 3% فقط من ميزانيات التدريب من أجل المدراء المتوسطين، يتجه المنهج بثقل نحو العلاقات الشخصية ومهارات المجموعة، بينما يكون خفيفاً باتجاه الأنظمة التشخيصية ومهارات تطور العمل التي قدمها مجدداً برنامج لويس آلان للإدارة .

خطوات لتطوير أداء المدير –

:كيف يمكن أن تطور التنظيمات أداء المدير؟ هناك ثلاث خطوات أساسية

. تقييم ممارسات الإدارة-

في تقييم ممارسات الإدارة ستكتشف أن المدراء يركزون على “العمل” أكثر من تركيزهم على “الإدارة”. يساعد التقييم العميق على تعزيز استخدام وتمرين وتدريب ومراقبة البرامج.

. أسس الإدارة-

هل تُمارس أسس الإدارة؟ إذا كان الجواب لا فلماذا لا؟

. نموذج نظم الإدارة-

حدد ونفذ نموذج نظم الإدارة على أن يكون ملائماً للعمل. ما هي المهارات الأساسية والممارسات التي تحتاج إلى تعزيز تطوير أداء العمل

المفاتيح الخمس لتصنع من نفسك مدير مشروع ناجح

كما قالت الكاتبه الكنديه سوزان وارد فى مقالها عن نجاح المشروع الصغير ـــ” حتى العمل الذى يديره فرد واحد يحتاج الى قائد”. هل تعتبر نفسك قائد لمجرد انك تدير مشروع صغير ؟ الإجابه ” لا . ولكنك تحتاج ان تصبح قائدا . بدون القياده سيتخبط مشروعك الصغير ويفقد قوته وينتهى الى الفشل. ان الأوصاف التى نعطيها للقائد مثل ـ الشجاعه , بعد النظر , هدوء الأعصاب ..الخ,لا تشكل القائد الناجح . القائد الناجح هو خلطه ناتجه عن صفاته الشخصيه والقدره على التفكير والتصرف كقائد. اى شخص يدير أنشطه الآخرين لمصلحه الجميع.

اى فرد يمكن ان يكون قائدا حتى لو كان الشخص الوحيد الذى يديره هو نفسه.ان القياده تحتاج الى اجراءات والعمل على تنفيذها .

 حول نفسك الى قائد ناجح بهذه المفاتيح الخمس:ــ

  القائد يخطط :

إن اساس القياده هو ان تكون سباقا أكثر منك متفاعلا؛ اى تسبق الأحداث ولا تتصرف كنتيجه رد فعل لها . ان القائد عادة ما يحسن التصرف عند مواجهه الأزمات , ولكن هذا لا يعنى ان القاده جلسوا فى انتظارحدوث الكارثه . القياده تتضمن تحديد المشاكل الكامنه والإستعداد لها ووضع الحلول قبل ان تحدث وتصبح كارثه . القائد الناجح يحلل ويخطط ويعدل الخطه لتتكيف مع الظروف والفرص المستجده.

   : القائد لديه رؤيه 

حجر الزاويه للقياده هى الرؤيه ,لأن الرؤيه تعطى الإتجاه وبدون تحديد الإتجاه لا يوجد معنى للتخطيط وبدون تخطيط يفشل المشروع الصغير.اذا لم يكن لديك رؤيه بالفعل , احصل على واحده قبل ان تتقدم نحو القياده .حدد أهدافك وأحلامك وطموحك من اقامه المشروع كتابة .ما كتبته هو رؤيتك للمشروع وهو ما يشكل رؤيتك كقائد وتحدد الإتجاه الذى ستتخذه لقياده المشروع نحوالنجاح.

   : القائد يشارك الآخرين رؤيته

ان مشاركه الآخرين سيساعد رؤيتك على النمو وتطور قدرتك على القياده. ان مشاركه الآخرين ومناقشتهم عن رؤيتك يجعلك متأكدا من صحتها وواثقا من قابليتها للتطبيق وان رؤيتك كقائد اصبحت حقيقه موجوده.من حولك سينظروا اليك على انك شخص يعرف ما يريد ولديه رؤيه لقياده مشروعه نحو النجاح والإزدهار.

القائد يتحمل المسؤليه :

فى هذه المرحله من التحول  الى قائد ناجح عليك ان تضع الخطه لتنفيذ رؤيتك وجعلها واقع ,سواء كان ما تفعله هو تنفيذ خطه لتحسين العمل او استجابه لمواجهه أزمه.انك كقائد الوحيد القادر على اتخاذ القرارات وتحديد الإجراءات السليمه التى يجب ان تتخذ وكيفيه تطبيق هذه القرارات والإجراءات . القياده ليست مجرد كلمه تقال انما هى اتخاذ قرارات واجراءات فعاله لصالح مشروعك الصغير .

   : القائد يلهم اكثر من كونه قدوه

كل منا يستطيع ذكر اسم او اثنين لقاده ألهمتنا صفاتهم الشخصيه على تحسين طريقه إدارتنا للامور .واذا سألنا عن السبب فسنذكر ما فعله او ما زالوا يفعلوه هؤلاء القاده. لذلك عند تطوير مهارة القياده لديك ,عليك ان تتصرف بالأسلوب الذى يحقق رؤيتك وذاتك طول الوقت. اننا قد نتذكر كثير من تصرفات الناس ونعجب بها, ولكن ما يلهمنا هى صدقهم ونزاهتهم وامانتهم  فى التنفيذ والتى تعطى هذه التصرفات معنى.

لتصبح قائدا ليس سهلا لأنها تطلب التزام واعى ومجهود ومثابره لتطوير مهارات القياده لديك.ولكن الجانب الإيجابى  هناهو ان كل شخص مستعد لعمل هذا المجهود يمكن ان يصبح قائدا.

بما أن القياده ضروره لنجاح المشروع فإن مجهودك لتطوير وتحسين مهاره القياده لديك سيقابله مكافأه هامه هى نجاح المشروع وازدهاره .

كيفية بناء الانضباط الذاتي


الانضباط هو الحرية. قد تختلف مع هذا االتعريف، واذا فعلت ذلك أنت بالتأكيد لست وحدك. الانضباط لكثير من الناس هي كلمة سيئه تساوى القيود و غياب الحرية. في الواقع ان العكس هو الصحيح. ان الأشخاص  الغير المنضبطة هي “عبيد للشهوات،و المزاجية و الإندفاع العاطفى”.

الانضباط الذاتي ينطوي على التصرف وفقا للعقل بدلا من العاطفه التى تشعر بها فى لحظه ما. وغالبا ما ينطوي الإنضباط الذاتى على التضحية بالمتعة و الإثاره الناتج عن اللحظه بدلا من تلك الناتجه عن الأشياء المهمه فى الحياة. ويمكن اعتبار الانضباط الذاتي هو نوع من التدريب الانتقائي، وخلق عادات جديدة من الفكر والعمل، وخطاب نحو تحسين نفسك للوصول إلى الأهداف و الإلتزام بالقيم. لذلك الانضباط الذاتي هو الدافع لك لتقوم بالآتى :

 الإستمرار فى العمل على فكرة أو مشروع  لتنفيذه بعد ان يتلاشى الاندفاع الأولي من الحماس.

 الذهاب الى صالة الالعاب الرياضية عندما كان كل ما تريد القيام به هو الاستلقاء على الأريكة ومشاهدة التلفزيون.

 الإستيقاظ مبكرا للعمل

قول “لا” للطعام الدسم عندما تميل إلى كسر النظام الغذائي الخاص لتتخلص من وزن زائد.

التوقف عن رؤيه البريد الالكتروني عده مرات في اليوم الواحد في أوقات العمل .

إذا كنت تناضل مع الانضباط الذاتي، الخبر السار هو أنه يمكنك تطويره و تنميته داخلك. وفيما يلي خواص الانضباط الذاتي:

1. معرفة الذات ( معرفه نفسك) :

الانضباط يعني التصرف وفقا لما كنت قد قررت انه الأفضل، وبغض النظر عن كيف كنت تشعر في تلك لحظة. ولذلك فإن الصفه الأولى للانضباط هو معرفة الذات. عليك أن تقرر ما هو افضل سلوك يعكس أهدافك وقيمك. هذه العملية تتطلب التأمل والتحليل الذاتي، ويكون أكثر فعالية عندما تصاحبه بالكتابه. خذ الوقت لكتابة أهدافك، وأحلامك وطموحاتك و كيفيه تنفيذها.

2. الضمير الواعي :

الانضباط الذاتي يعتمد على الضمير الواعى فى كل ما تقوم به وما لاتقوم به. فكر في الامر. إذا لم تكن تعلم بما تقوم به من سلوك غير منضبط ,كيف تعرف كيف تتصرف خلاف ذلك؟

تطوير الانضباط الذاتي يستغرق وقتا طويلا، والمفتاح هنا هو كونك على بينة من سلوكك غير المنضبط . مع مرور الوقت سوف ياتى الوعى قبل إتخاذ اى قرار لعمل اى شىء. هذا يتيح لك الفرصة لاتخاذ قرار أفضل يتماشى مع أهدافك وقيمك.

 3. الالتزام والانضباط الذاتي :

لا يكفي أن تكتب ببساطة أهدافك وقيمك. يجب أن تقدم التزاما داخليا لما ستقوم به. إذا كنت تناضل مع التزام، ابدأ من خلال اتخاذ قرار واع لمتابعة ما تقول انك سوف تفعله وكيف ستقوم به. ثم، قم بوضع نظام لتتبع وتنفيذ هذه الالتزامات. وكما يقول المثل، “ما يمكن قياسه يمكن تحسينه”.

4. الشجاعة :

لا نخطئ، الانضباط الذاتي في كثير من الأحيان صعب للغاية. يمكن للحاله المزاجيه والرغبات والعواطف  ان تكون قوى جبارة يصعب قهرها. ولذلك الانضباط الذاتي يعتمد اعتمادا كبيرا على الشجاعة. لاتدعى ان شيئا سهل بالنسبة لك عندما يكون هذا الشىء في واقع الأمر صعب للغاية بل و مؤلم. بدلا من ذلك، اوجد الشجاعة داخلك لمواجهة هذا الألم والصعوبة. عندما تبدأ في تجميع انتصاراتك الصغيرة، ستنمو لديك الثقة بالنفس والشجاعة التي تدعم الانضباط الذاتي و تجعله أكثر طبيعية فى سلوكك.

5. التدريب الداخلي

الحديث  مع نفسك امر ضار في كثير من الأحيان، ولكن يمكن أيضا أن يكون مفيدا للغاية إذا كان لديك السيطرة عليه. عندما تجد نفسك تجرى هذا الإختبار، أقترح عليك أن تتحدث إلى نفسك، تشجعها وتطمئنها. ان حديث النفس لديه القدرة على تذكيرك بأهدافك، و استدعاء الشجاعة  داخلك، وتعزيز الالتزام والاحتفاظ بوعيك بالمهمة في متناول اليد. تذكر دائما المقوله : “إن ثمن الانضباط دائما أقل بكثير من ثمن ألم الندم”. إحتفظ بهذه المقوله فى ذهنك، وتذكرها في أي وقت تجد نفسك تتتحدث الى نفسك. فإنها قد تغير حياتك.

كيف تكتسب الإنضباط الذاتى؟ هناك عده خطوات لتحقيق ذلك :

1.     جدول مهمة صغيرة لوقت معين من اليوم؛

·        حدد مهمة خاصة في لتؤديها فى ميعاد معين فى الصباح ومرة ​​في المساء.

·        يجب أن لا تستغرق المهمة أكثر من 15 دقيقة.

        انتظر الوقت الذى حددته لتنفيذ المهمه .

       عندما يحين الوقت المقرر، ابدء المهمة.

      التزم بالجدول الزمني لمدة شهرين على الاقل.

 الميزه: الجدولة تساعدك على التركيز على أولوياتك.

من خلال التركيز على بدء مرحله من المهمه بدلا من استكمالها مره واحده، يساعدك على تجنب المماطلة فى العمل لأنك ستؤديها على أجزاء مما يشعرك بسهوله العمل.

 جدولة مهمة تجعلك تبدأ فى ميعاد محدد, ولا  يجعلك تبدأ العمل باندفاع اذا تأخرت عن الموعد.

 تابع التقدم الذى تحققه؛ احتفظ بسجل للإنجاز الذي يتراكم على مر الزمن.

الميزة: عمل سجل سوف يساعدك على تتبع الوقت و حجمه الذى قضيته فى انجازالمهمه.

إذا اصبح لديك فائض من الوقت ، املؤه بالمهام الصغيرة، وسجل الملاحظات وخطط لمهام أخرى، الخ.

2.    استفد من قوة الروتين.

undefined

       بدلا من تكريس الكثير من الساعات  فى يوم واحد لعمل شىء ،ثم تتركه و تعود للعمل بعد ذلك بضعة أيام ساعه او اثنين وهلم جرا،هذا لن يفيدك. خصص فترة زمنية محددة كل يوم من أيام الأسبوع للقيام بهذه المهمة

        التزم بالزمن الذى حددته كل يوم فى نفس الموعد..

        إجعل هدفك الأساسى ان تبدأ فى نفس الوقت كل يوم، ببساطه اكتسب عادة الروتين.

        طبق هذه التقنية على واجباتك أو المشاريع الخاصة بك،بذلك سوف تصبح في طريقك لإنجاز الأمور و الإنضباط فى تنفيذها.

الميزة: أنت تعمل على المهام بزيادات صغيرة، في كل مرة. فى الأول ستصبح عاده، ثم بعد ذلك ستقوم هذه العاده بالمهمه وتكملها.

3.    استخدام الانضباط الذاتي لاستكشاف إدارة الوقت :

يمكن ان تكون إدارة الوقت مهمة صعبه, عندما لا تملك السيطرة على ذاتك. كيف يمكنك السيطرة على الوقت؟ ابدأ الانضباط الذاتي بالبناء على الروتين الذى كونته.

الميزة: اذا امكنك التحكم في المهام، ستتمكن من بناء الانضباط الذاتي.

      مع بناء الانضباط الذاتي، ستتمكن من إدارة الوقت.

       مع بناء إدارة الوقت، ستتمكن من بناء الثقة بالنفس.

4.    جدول يومك للعمل اوالدراسة.

        عندما تبدأ اول يوم عمل ، خذ بضع دقائق وأكتب على ورقة المهام التي تريد تحقيقها لذلك اليوم.

       حدد الأولوية حسب الأهميه.

       البدء فورا في العمل على أهم مهمه.

        اعمل لبضعة أيام لمعرفة ما اذا كانت عادة الإنضباط تعمل لديك.

    العادات تتشكل مع مرور الوقت: كم من الوقت يعتمد عليك وعلى رغبتك فى التمسك بها والإنتظام عليها

الميزة: عندما يكون لديك فكرة واضحة لما تريد تحقيقه لهذا اليوم في بدايته، هناك احتمالات عالية جدا أنك ستكون قادرا على انجاز المهام بشكل استباقي. كتابة أو رسم معالم مهمات اليوم يساعد على الإنجاز.

5.    الإحباط:

     لا تخاف، لا تخشى من مواجه التحدي

       إذا اخطأت، تذكر ان هذا أمر طبيعي

        خذ قسطا من الراحة وبعد ذلك استعد مره ثانيه للتحدي

6.    الحيل :

ربط عادة جديدة مع قديمة: إذا كنت تشرب القهوة كل يوم، اجعل أول فنجان مع وقت كتابة وترتيب أولويات مهامك.

الميزة: الجمع بينهما يسهل اكتساب العاده!

7.    راجع تقدمك:

على النتيجه المعلقه على الحائط او موضوعه على المكتب او على جهاز الكمبيوتر الخاص بك،: تحقق من الأيام  التى كنت فيها تتبع خطوات إكتساب الإنضباط بنجاح. اذا كنت قد كسرت الروتين، ابدء من جديد!

الميزة: المراجعه هى تعزيز الاستعداد للتقدم والتأكد من إكتسابك عاده الإنضباط

8.    ابحث عن القدوه:

لاحظ من حولك ، وانظر الى أي مدى الانضباط الذاتي والعادات ساعدتهم على تحقيق أهدافهم. اطلب منهم المشورة عن ما يفيد و ما لن يفيد.

خطط لمشروعك قبل البدأ

 

خطط لمشروعك قبل البدأ

المفتاح لنجاح المشروع يكمن في التخطيط. وضع خطة المشروع هو أول شيء يجب عليك القيام به عند القيام بأي نوع من المشاريع.

غالبا ما يتم تجاهل تخطيط المشاريع لصالح البدء فى تشغيل المشروع والبدأ فى الإنتاج سريعا. ومع ذلك، كثير من الناس لا يدركون قيمة خطة المشروع في توفير الوقت والمال والعديد من المشاكل.

هذه المقاله هى نهج بسيط وعملي لتخطيط المشاريع. عند الانتهاء منها ، يجب أن يكون لديك فكره واضحه عن تخطيط المشروع  يمكنك استخدامها مستقبلا.

الخطوة 1: أهداف المشروع

يمكن إعتبار المشروع ناجحا عندما يلبى احتياجات أصحاب المصلحة. أصحاب المصلحة هو أي شخص بشكل مباشر، أو غير مباشر يتأثر بالمشروع.

كخطوة أولى، من المهم  تحديد أصحاب المصلحة في المشروع. فإنه ليس من السهل دائما تحديد من هم المستفيدين من المشروع، ولا سيما هؤلاء الذين تأثروا بشكل غير مباشر. أمثلة من أصحاب المصلحة هم:

• مالك المشروع.

• العميل الذي يحصل على المخرجات.

• مستخدمين مخرجات المشروع.

• مدير المشروع وفريق عمل المشروع.

بمجرد فهم من هم أصحاب المصلحة ، فإن الخطوة التالية هي معرفة احتياجاتهم. أفضل طريقة للقيام بذلك هي من خلال إجراء مقابلتهم. خذ ما يلزمك من الوقت أثناء المقابلات لاستخلاص الاحتياجات الحقيقية التي تخلق فوائد حقيقية. في كثير من الأحيان سوف يتحدث أصحاب المصلحة عن احتياجات ليست ذات صلة و لا تحقق منافع مباشره. يمكن تسجيل هذه على انها ذات  أولوية منخفضة يمكن تطبيقها فى مرحله التوسع ولكن لا تهملها.

الخطوة التالية، بعد أن أجريت المقابلات، وعملت قائمة شاملة من الاحتياجات ,هى تحديد الأولويات طبقا لما تنتجه. من قائمة الأولويات، يجب تحديد مجموعة من الأهداف التي يمكن قياسها بسهولة. وبمجرد الانتهاء من وضع مجموعة واضحة من الأهداف، ينبغي تسجيلها في خطة المشروع. سيكون مفيدا أيضا ان تشمل احتياجات وتوقعات أصحاب المصلحة فى الخطه.

هذا هو الجزء الأكثر صعوبة في عملية التخطيط قد انجز. حان الوقت للمضي قدما والنظر في نتائج المشروع.

 الخطوة 2: نتائج المشروع

باستخدام الأهداف التي تحددت في الخطوة 1، ضع قائمة بالأشياء التى يحتاج المشروع إلى تقديمها لتحقيق هذه الأهداف. تحديد متى وكيف يجب أن يتم تسليم كل بند مما تنتجه.

ضف الى ما  ستنتجه و الذى سجلته فى خطة المشروع , تاريخ تسليم تقريبى. وسيتم وضع مواعيد تسليم أكثر دقة خلال مرحلة الجدولة.

الخطوة 3:جدوله المشروع

إنشاء قائمة بالمهام التي تحتاج إلى القيام بها لتحديد موعد تسليم  كل بند في الخطوة 2. لكل مهمة عليك تحديد ما يلي:

• مقدار الجهد (ساعات أو أيام) المطلوب لإكمال المهمة.

• المصدر الذى سوف ينتج المهمة.

بمجرد تحديد مقدار الجهد لكل مهمة، يمكنك تحديد الجهد المطلوب لكل جزء من المخرجات، وتاريخ التسليم بدقه. تحديث الجزء الخاص بالمخرجات بمواعيد التسليم أكثر دقة مع كل مرحله انجزت.

هناك مشكلة في هذه النقطة، هى عندما  يفرض مالك المشروع او شريكك تاريخ تسليم غير واقعي يخالف تقديراتك. اذا حدث ذلك راجعه بسرعه لإصلاح الخطأ. الخيارات المتاحة لديك في هذه الحالة هي:

• إعادة التفاوض على الموعد النهائي (تأخير المشروع).

• توظيف موارد إضافية (زيادة التكلفة).

• تقليل نطاق المشروع (تسليم أقل).

استخدم الجدول الزمني للمشروع لتبرير اختيارك اى من هذه الخيارات.

الخطوة 4: خطط الدعم

هذا القسم يتعامل مع خطط  فرعيه يجب إنشاءها كجزء من عملية التخطيط. يمكن تضمين تلك الخطط مباشرة في الخطة.

        خطة الموارد البشرية

تحديد الأفراد بالاسم، والأفراد والهيئات التي لها دور رائد في المشروع. اوصف أدوارهم ومسؤولياتهم في هذا المشروع. فى هذه الخطه اوصف عدد ونوع الأفراد الذين سيعملوا على الأنتاج فى المشروع. اكتب بالتفصيل بداية كل بند والمده الزمنيه المطلوبه للتنفيذ، و الأسلوب  الذى سوف يستخدم للحصول على المنتج النهائى. ضع هذه المعلومات فى صفحه منفصله.

 خطة الاتصالات

ضع على صفحه الأشخاص الذى يجب ان يحاطوا علما بالمشروع والوسيله الذى سيحصلوا بها على المعلومات. الوسيله الأسهل هى بإستخدام التقارير الأسبوعيه او الشهريه عن مدى تقدم المشروع، واصفا كيف يتم التنفيذ ، والعمل المخطط له للفترة المقبلة.

خطة إدارة المخاطر

إدارة المخاطر هي جزء مهم من إدارة المشروع. على الرغم من أن كثيرا ما تٌغفل، فمن المهم تحديد المخاطر التى يمكن حدوثها للمشروع، وكيف تكون مستعدا إذا حدث شيء سيء.

هنا بعض الأمثلة على مخاطر المشروع الشائعه :

• الوقت والتكلفة تقدر  بصوره متفائله جدا.

• مراجعة العملاء ودورة التغذية المرتدة بطيئة جدا.

• عجز غير متوقع فى الميزانية.

• عدم وضوح الأدوار والمسؤوليات.

• لا يتم تحديد أصحاب المصلحة ، أو لا تفهم احتياجاتهم بشكل صحيح عند بدأ المشروع.

• ان يغير اصحاب المصلحه متطلباتهم بعد  بدأ المشروع.

• يضيف  اصحاب المصلحه متطلبات جديدة بعد المشروع.

• ضعف التواصل مما يؤدي إلى سوء الفهم، ووجود مشاكل فى الجودة.

• عدم الالتزام بالموارد.

يمكن تتبع المخاطر باستخدام سجل المخاطر. إضافة كل المخاطر التي حددت لسجل المخاطر الخاص بك؛ أكتب ما الذي ستفعله في حال حدوثها، وما سوف تفعله لمنع ذلك من الحدوث. مراجعة السجل الخاص بالمخاطر على أساس منتظم، مضيفا اى مخاطر جديدة كما تحدث خلال عمر المشروع. تذكر ان المشاكل لا تنتهى بتجاهلها. يجب أن تستعد لها من البدايه وتعمل على مواجهتها حال حدوثها.

تهانينا. بعد أن تابعت جميع الخطوات المذكورة أعلاه، يجب أن يكون لديك خطة مشروع جيد. تذكر ضروره تحديث خطتك كلما تقدم المشروع، وقياس التقدم مع الخطة.

المصدر: د. نبيهه جابر

عمل خطة ترويج ناجحة

إن خطة الترويج تغطى كل مراحل الإتصال بين البائع والعميل المرتقب. وهى تغطى الإعلان ، فنون البيع وأنشطة الدعاية الأخرى . وتشمل خطة الترويج ثلاث مكونات أساسية . بالرغم من أن الترويج يختلف طبقا لطبيعة المنشأة إلا أن هذه المكونات أساسية لكل الأعمال وهى :

1- الإعلان

2- البيع الشخصى                                

3- ترويج المبيعات

* الإعلان : ويشمل الجرائد ، المجلات ، الراديو ، التلفزيون ، اللافتات ، الإعلانات على الطرق ، المنشورات ، الكتيبات ، الكتالوجات …. الخ

*  البيع الشخصى: فى مؤسسات التجزئة يبدا البيع الشخصى بمجرد دخول المتسوق إلى المحل . مع ذلك فإن مؤسسات الخدمة أو تجارة الجملة أو مؤسسات التصنيع فإنهم يبحثوا عن العملاء بأنفسهم .

*  الترويج للمبيعات : هذا النوع من الترويج يتكون من الأنشطة التى تدور حول الاعلان والبيع الشخصى مختلطة . إن الهدف الأول لترويج المبيعات هى مساعدة تجار الجملة أو التجزئة فى تحريك بضائعهم لتصل الى المستهلك . ومن مساعدات الترويجهى الكتالوجات ، مطبوعات الإعلان ، العروض الخاصة ، اللافتات والعلامات والمعارض الخاصة …..الخ

لماذا تضع خطة ترويج؟

إننا نحتاج الى خطة ترويج من اجل :

 • تعريف العملاء بمنتج جديد

• للتحضير لمنتج موسمى

• لتغيير أو إنشاء صورة المنشأة

 • التأكيد على جودة المنتج أو الخدمة .

• للإعلان عن خدمات جديدة أو إضافة مثل خدمة التوصيل مجانا أوالتقسيط … الخ

• تقديم مسئول جديد للجمهور.

• وضع إسم المؤسسة وعنوانها دائما أمام العملاء

• إيقاظ إدراك العميل بالمؤسسة ومنتجاتها وخدماتها

 • للترويج عن أحداث خاصة مثل الأوكازيون ، التصفية ، الإنتقال لعنوان جديد أو إفتتاح فرع جديد أو إضافة منتج أو خدمة جديدة .

• لتحفيز المبيعات .

خلق الخليط الصحيح من الترويج :

 عندما تفكر فى الترويج يجب ان تفكر فى خلط الثلاث مكونات الأساسية مع بعضها الإعلان ، البيع الشخصى وترويج المبيعات .

 الفرق بين خطة ترويج وخطة تسويق :

تتكون خطة التسويق من ثلاث خطط

1- خطة البيع : وهى تحدد المنتجات أوالخدمات التى تخطط المنشأة لبيعها لعملاء مستهدفين . ويجب ان توضح الخطة ما هو الهدف منها كمثال: بيع خط منتج محدد ، منتج أو خدمة عالية التخصص أو عرض شامل لمنتج والذى يشمل قدر كبير من المهارة أو الخدمة الشخصية .

 2- خطة الترويج : وهى تغطى كل مراحل الإتصال بين البائع والعميل المحتمل وهى تشمل الإعلان وفنون البيع وأنشطة الترويج الخرى .

3- خطة التوزيع : وهى تحدد كيف تخطط لتوصيل المنتج أو الخدمة أوالمخزون إلى العميل وهى تحدد وضع منفذ البيع وموقعه

 الأساسيات الخمس لخطة التسويق والترويج :

 المنتج – السلعة أو الخدمة التى عليك بيعها

 السعر- كمية النقود التى تطلبها مقابل السلعة أو الخدمة

 المكان- حيث يكون المنتج عند الإنتاج وكيف ينقل إلى مكان العميل

 الترويج– الإعلان والدعاية المطلوبة لخلق وزيادة البيع

 التحفيز- البيع الشخصى لمنتج أو خدمة

 أهمية الإعلان فى خطة الترويج :

 الإعلان هو أي شكل مدفوع لترويج غير شخصى يحاول أن يوصل رسالة بيع لأكبر عدد من العملاء المتوقعين . الغرض منه هو الأخبار ، التحضير، وتذكير العملاء بمنتج أو خدمة تؤديها المنشاة إن الإعلان هو أساس خطة الترويج للمنشأة وهى تركز على وسائل الإعلان التى تستخدم لأظهار المنتج أو الخدمة التى ترغب المنشاة فى الإعلان عنها . هذه الوسائل عادة تدور حول الجرائد والمجلات والراديو والتلفزيون والإعلان فى الدليل الأصفر لرجال الأعمال …الخ

الأهداف المحددة لخطة الإعلان :

لتطوير مكون إعلانى فعال لخطة ترويج يجب أن يكون لكل نشاط إعلانى هدف محدد . أمثلة لهذه الأهداف تشمل :

• جلب طلبات الشراء

• إخطار العميل بالمنتج الجديد

• الترويج لاحداث خاصة

 إعداد ميزانية الترويج :

إن هذه الميزانية مثلها مثل اى ميزانية تحاول الرد على الآتى :

– كم يجب أن ننفق؟

– متى يجب أن ننفق؟

– أين يجب أن ننفق؟

– على ماذا يجب أن ننفق؟

وهى تشمل بالإضافة إلى مصاريف الإعلان، مصاريف العرض الداخلي في المحل، العينات، الإعلان عن البضائع المميزة، الخصومات، والمجهودات الإعلامية الغير تقليدية الأخرى. ويجب ان نلاحظ أن الأهداف المحسوبة بالنقود هى عادة أساس ميزانية الترويج.

وسائل الإعلان غير المكلفة

إن كثير من المنشآت الصغيرة أو المنزليه يحتاجوا الى الإعلان حتى لو لم تكن ظروفهم الماليه مهيأة لذلك. يمكنك الترويج وإظهار مشروعك للجمهور باقل ميزانيه للإعلان.

  التصريحات الصحفية : وهى فاعله جدا حيث تكسب مصداقيتها لكونها مجانية. إذا تكلمت فى ندوه أو مناسبه خاصه ونشر ما صرحت به فى جريده أو أذيع فى برنامج إذاعى ستجد كثير من العملاء تبحث عن المنشأه لشراء ما تنتج دون أن تدفع أى مال يذكر. يجب أن تكون لديك القدره على كتابه تصريحات صحفيه جاذبه لللإنتباه دون أن تظهر كإعلان.

قبل أن تكتب التصريح الصحفى، يجب أن تحدد الآتى :

       ــ   ما هو السوق المستهدف ؟

      ــ   ماهى وسيله الإعلام المستهدفه ؟

       ــ   من هو الشخص الذى يتصل بالإعلام ؟

       ــ    ما هو الإطار الزمنى للأعلان ؟

      ــ    هل تعرف , من ,متى ,ماذا ,أين ,لماذا ,وكيف, الخاصه بالإعلان ؟

       ــ     هل لديك عنوان جاذب لتصريحك الصحفى ؟

  كتابة مقال : هذه الوسيله من أعظم وسائل تعريف الجمهور بمنشأتك. إن كتابتك لمقال عن مجال صناعتك يظهرك كخبير يجيد عمله فتكسب ثقه الجمهور المستهدف. هذه تعتبر فرصه مثيره للتعريف بمنتجاتك ومنشأتك وبك شخصيا.أى كان ما تكتب عنه يجب أن تكون على معرفه تامه به وما تذكره من معلومات يستند الى الحقائق.

  تقديم عرض : أهم مجال للإعلان عنك هو عمل ندوه تقدم فيها عرض يقدم معلومات وافيه عن منشأتك وما تنتجه. إذا كانت المعلومات التى قدمتها وافيه وجاذبه للإنتباه ستصبح المصدر الدائم لها وسيتم دعوتك لندوات أخرى لتقديم هذه المعلومات وبذلك تكسب قطاع لا بأس به من الجمهور دون مصاريف تذكر.

  إستخدم كل ورقة تخرج من منشأتك كإعلان : بالطبع لديك بطاقه تعارف, كما أن هناك عشرات المستندات التى تخرج من منشأتك يمكن أن تحمل الإسم التجارى والشعار مثل الخطابات ,الفواتير ,النشرات الدوريه ..إلخ .كما أن جميع الأدوات المكتبيه المستخدمه  والتى تحمل الأسم التجارى أو الشعار تعتبر أداه مثاليه للإعلان عن مشروعك. على جميع المطبوعات يجب أن يظهر أرقام التليفونات , العنوان ,والرابط اليكترونى ليسهل الإتصال بك أو الرد على مراسلاتك. كما يمكنك تحديث بياناتك على موقعك على الإنترنت بما يستجد من معلومات عن منشأتك للإعلان عنها.

  النشر على الإنترنت : الإعلان على النت يمكن جمهور واسع من التعرف عليك وعلى ما تنتجه أو تقدمه من خدمه. إن هناك شركات كبيره تتابع ما ينشرفى الصحف أو على الإنترنت قد تهتم بما تنتجه , وتشترى  كميات كبيره من منتجاتك. كما يمكنك أيضا إرسال نشرات تعريفيه صغيره مع الصحف اليوميه واسعه الإنتشارأو فواتير الكهرباء أو الغازبمقابل يناسب إمكانياتك.

  زياره المواقع على الإنترنت : يمكنك تحديد فتره كل يوم لتزور مواقع ومنتديات على النت وتعلن عن منتجك لإفراد قد لا تستطيع الوصول اليهم بالإعلان العادى.وتنجح هذه الوسيله فى إثاره الإهتمام وجذب العملاء إذا كانت المنتديات لهل صله بما تنتجه أو متوقع ان تكون من العملاء .ولكن المهم هنا أن يكون المنتدى نشط ويتمتع بعدد زوار عال.

  إستخدم سيارتك فى الإعلان: ضع إسم منشأتك او منتجاتك على جانب السياره بملصقات يمكن تغييرها عند تغيير أى بيانات عن منشأتك. ويمكنك تغيير الشكل كل فتره للفت النظر وجذب أهتمام العملاء,وحتى لا يعتاد المشاهد على شكل الإعلان على السياره ويفقد الإهتمام به مع مرور الوقت.وهذه الوسيله تنجح فى المناطق المزدحمه التى تقف السيارات فى الإشارات لفترات طويله.

  إعلن عن منشأتك عند ممارسة الرياضة: يمكنك عند ممارسه الرياضه أن ترتدى تيشرت يحمل الإسم التجارى والعلامه التجاريه لمنشأتك . أثناء تواجدك فى النادى إرتدى تريننج مطبوع على الظهر العلامه التجاريه التى تحمل إسم المنشأه والمنتج حتى يراه الأفراد جيدا أثناء سيرك أمامهم.يمكنك أيضا توزيع عينات أو نشرات على أعضاء النادى تشرح لهم مميزات المنتج وإستخداماته والمزايا التى سيتمتع بها الأعضاء فى هذا النادى بصفه خاصه إذا ما إشتروا منك.

  الإشتراك فى المعارض: إشترك فى المعارض الدوريه فهى عادة تمنح جزء صغير من جناح تستطيع أن تتحمل إيجاره لعرض منتجاتك وبيعها.يمكنك أيضا إقامه معرض فى النوادى والمؤسسات الكبيره بمشاركه عدد من المشروعات الصغيره ذات الإنتاج المتنوع. 

نصائح مفيدة:

  إن الكلمه المنطوقه هى أقوى نوع من الإعلان لأن عاده ما يحب الفرد تجربه ما إستخدمه صديقه وحكى له عنه وأوصاك بإستخدام هذا المنتج أو غيره. شجع الجمهور للتحدث عنك بمنحهم مكافأه كما ذكرنا تحعلهم يتحدثوا عنك ويجذبوا مزيدا من العملاء.

  معظم الأخبار تعتبر جيده إذا جعلت الجمهور منتبها لمنشأتك. لا تتعالى على أى جزء مهما كان صغيرا نشر عنك كجزء من مقاله.

  العينات تجعل العملاء يتذوقوا أو يجربوا منتجاتك بدون مجازفه خساره أى نقود. هذا يجعل العملاء يتعاملوا معك لثقتهم فى المنتج لأنهم جربوه فعليا.

أنواع مواصفات الجودة

مراقبة الجودة

 

وتشمل مطابقة البضائع والخدمات للمقاييس المحددة للجودة. ان الشركات تحتاج لهذه المطابقة لتجنب تسليم بضائع دون المستوى لعملائها. ولإتمام هذا القياس بنجاح فإن الشركات تستخدم أجهزة مختلفة للقياس في كل مرحلة من الإنتاج. من الأدوات التي تستخدم للقياس هي :

الفحص المرئي – حساسات الكترونية – الإنسان الآلي – أشعة إكس.

وإذا كان هناك رفض بنسبة عالية للمنتج في أي مرحلة من الإنتاج فهذا يرسل إشارة خطرة بأن المنتج لا يطابق المواصفات القياسية.

 

وبالطبع لا تستطيع أي منشأة أن تعتمد فقط على الفحص لتحقيق أهداف الجودة. بل يجب استخدام أكثر من وسيلة للتحقق من الجودة وإيجاد سبب المشكلة أن وجدت والعمل على إزالتها. وإذا ما ركزت الشركة مجهوداتها على عمليات التحسين، فإن منتج ذات جودة عالية سيطرح في السوق.

 

شهادة الجودة International Standards Organization : ISO

إن الهيئة العالمية للقياس أنشأت في أوروبا لضمان ثبات الجودة في المنتجات المصنعة والمباعة في دول الإتحاد الأوروبي. لقد أصبحت مقاييس الهيئة العالمية للقياس أضحت معروفة جدا كنموذج للجودة في انحاء العالم.

في الحقيقة ان شهادة الجودة العالمية تعتبر الآن شرط للقيام بالعمل مع الكثير من الشركات الكبرى العالمية. وللحصول على شهادة الجودة تخضع المنشأة للفحص داخلها لضمان أن مقاييس الجودة المحددة مطبقة تماما وأن العاملين جميعهم داخل المنشأة يفهموا ويجيدوا استخدام هذه المقاييس وعلى مديرين الإنتاج أن يجددوا هذه الشهادة بصورة دورية.ان الأن حوالي ربع الشركات العالمية تطلب من الموردين والبائعين أن تكون لديهم مقاييس الجودة 9555.

·       الجودة هي عبارة عن مجموعة من خواص المنتج التى تحدد مدى ملائمة المنتج لإحتياجات ورغبات المستهلك.     

 يتضح إن اى  تعريف للجودة يوضح مستوى جودة المنتج المتوقعة ومدى مطابقته للغرض الذي انتج من أجله وذلك بسعر مناسب وبما يتفق مع إحتياجات المستهلك.

 

ولقد عرفت المنظمة الدولية للمواصفات القياسية (الأيزو ISO) المواصفات الدولية بأنها وثيقة معتمدة من سلطة معترف بها تم اعدادها بإتباع أساليب التوحيد القياسي في مجال ما لتشمل الإشتراطات التي ينبغي توافرها في المنتج.

 

والمواصفات القياسية (التقييس Standardization) هو وضع وتطبيق قواعد لتنظيم نشاط معين لصالح جميع  الأطراف المعنية لتحقيق إقتصاد متكامل أمثل مع الأخذ في الإعتبار ظروف الأداء ومتطلبات الأمان في المنتج. وهذا التعريف وضعته أيضا المنظمة الدولية للمواصفات القياسية.

 

 وتستخدم في مجموعة المواصفات الخمسة لنظم الجودة (9000 – 9004) مفاهيم أساسية محددة وذلك لأهميتها في الإستخدام الملائم لهذه المواصفات، وتتلخص هذه المفاهيم فيما يلي :-

 

1- سياسة الجودة : وهي كل التوجيهات والأغراض التي تحددها الإدارة العليا للمنشأة، وتمثل سياسة الجودة أحد العناصر السياسية الكلية للمنشأة.

 

2- إدارة الجودة : وهي ذلك النمط من جملة وظائف الإدارة الذي يحدد وينفذ سياسة الجودة ويلاحظ ما يلي :

·        أن التوصل إلى الجودة المطلوبة يتطلب إلتزام ومشاركة جميع العاملين بالمنشأة مع إعتبار أن مسئولية إدارة الجودة مرتبطة بالإدارة العليا.

·        إدارة الحودة تتضمن التخطيط والموارد وغيرها من الأنشطة المطلوبة لتحقيق الجودة .

 

3- نظام الجودة : ويعني به هيكل المنشأة، المسئوليات، الإجراءات، العمليات والموارد من أجل تنفيذ إدارة الجودة. ويلاحظ ما يلي :

·        أن نظام الجودة يجب أن يكون موضوعيا لتحقيق أهداف الجودة.

·        يتم تقديم وشرح عناصر النظام وتنفيذ أسلوب إدارة الجودة عند الطلب من أجل أغراض التعاقد والتقييم.

 

4- مراقبة الجودة : وهي العمليات الفنية والأنشطة المستخدمة لتنفيذ متطلبات الجودة ويلاحظ ما يلي :

 

·        تتضمن مراقبة الجودة أنشطة فنية وأجراءات تهدف إلى ربط التصنيع والتفتيش وتحديد الأداء الغير مرضي في المراحل المختلفة من دائرة وظائف الجودة لعزله وتصويبه لهدف التوصل الى الفاعلية الإقتصادية.

 

5 – تأكيد الجودة : هو جميع الأعمال المخططة منطقيا لتوفير الثقة المناسبة بأن المنتج سيغطي متطلبات الجودة. ويلاحظ ما يلي :

 

·        ما لم تحدد المتطلبات التي توصف حاجة المستهلك للمنتج فإن تأكيد الجودة لا يكون كاملا.

 

·        لإضافة الفاعلية فأن تأكيد الجودة يتطلب توفير الثقة من خلال تقديم الإثبات على شكل التقييم المستمر للعوامل المؤثرة على مناسبة التصميم والمواصفات المطبقة وإجراءات التحقق والمراجعات لأعمال الإنتاج والتركيب والتفتيش

 

·        يستخدم تأكيد الجودة داخل المنشأة كأحد وسائل الإدارة، أما للأغراض التعاقدية فإن نأكيد الجودة يستخدم لتوفير الثقة لدى المورد.

 

لذلك يتعين على  المنشأة تحقيق الأهداف الثلاثة التالية فيما يتعلق بتحقيق الجودة :

 

أ‌-     توصل المنشأة الى تحديد مستوى جودة المنتج المقابل لإحتياج المستهلك وتوقعاته.

 

ب‌-توفير الثقة لدى إدارة المنشأة بأن الجودة المطلوبة قد تم التوصل اليها ويجرى الحفاظ عليها.

 

ج- قيام المنشأة بتوفير الثقة الكافية للمستهلك بشأن تحقيق مستوى الجودة المعلن وقد يتطلب ذلك تقديم الشرح والدليل.

 

 أنواع المواصفات الدولية لنظم الجودة (أيزو 9000 ISO 9000)

هناك نوعان من المواصفات الدولية لنظم الجودة والتي تستخدم في الحالات المختلفة وهما ، المواصفات ( 9001 ، 9002 ، 9003 ) وتستخدم جميعا لأغرا ض تأكيد الجودة خارج المنشآت الصناعية، أما النوع الثاني فهو المواصفة 9004 وتستخدم لإرشاد جميع المنشآت في شأن نظم إدارة الجودة داخل المنشآت الصناعية. وجميعها تندرج تحت ما يسمى “عائلة الأيزو 9000” والتي أصدرتها منظمة الأيزو، وعليه فإن شهادة الأيزو 9000 عبارة عن شهادة مطابقة للمواصفات العالمية لنظم إدارة وتوكيد الجودة حيث تضم مواصفات نماذج لنظم توكيد الجودة تحتوي كل منها على المتطلبات والشروط الواجب توافرها في نظام الجودة للمنشأة حسب النشاط الفعلي لهذه المنشأ، وفيما يلي تفصيلا للأنواع المختلفة لهذه المواصفات :-

 

1- المواصفة الدولية 9001

تمثل هذه المواصفة الدولية واحدة من ثلاثة مواصفات تختص بنظم الجودة التي يمكن إستخدامها لأغراض تأكيد الجودة خارج المنشأة، وتستخدم عندما تكون المطابقة مطلوب تأكيدها في مراحل تتضمن الجودة في التصميم والتطوير والإنتاج والتركيب وخدمة ما بعد البيع ويقصد بها أساسا منع عدم المطابقة في جميع المراحل بدءاً من التصميم وإنتهاءاً بالخدمة.

 

2- المواصفات الدولية 9002

وهي إحد المواصفات الدولية الثلاثة التي تختص بنظم الجودة وتأكيدها خارج المنشأة، وتستخدم عندما تكون المطابقة مطلوب تأكيدها خلال مراحل الإنتاج. ويتضح في هذه المواصفة مدى إمكانية المنشأة في مراقبة عملية الإنتاج، والإحتياجات المحددة لتلك المواصفة ويقصد بها أساساً منع عدم المطابقةو إكتشافها خلال مراحل الإنتاج والتركيب مع تنفيذ الوسائل الكفيلة بمنع معاودة الخطأ.

 

3- المواصفة الدولية 9003

وهي ثالث المواصفات الدولية التي تستخدم عندما تكون المطابقة مطلوب تأكيدها عند التفتيش والإختبار النهائي، ويتضح في هذه المواصفة مدى إمكانية المنشأة لإجراء التفتيش والإختبار على المنتج بصورة مرضية عند إتمام الإنتاج وكذلك إكتشاف ومراقبة التخلص من أي منتج غير مطابق خلال التفتيش النهائي والإختبار.

 

4-المواصفة الدولية 9004

وتستخدم هذه المواصفة لإرشاد جميع المنشآت في شأن نظام إدارة الجودة داخليا.

وتعتبر.

هذه المواصفة أساسية للنواحي الفنية والإدارية التي تؤثر على جودة المنتج بدءأً من التحديد المبديء إلى الإشباع التام لإحتياجات وتوقعات المستهلك وبناء الإحتياجات والمهام الوظيفية تبعا لذلك حيث الهدف  منهاهو الإقلال والتخلص من أوجه قصور الجودة بل ومنعها.

وتختلف أهمية عناصر نظام إدارة الجودة تبعا لنوع المنتج ومدى قدرة المنشأة على إتباع المواصفات الدولية وكذا المتطلبات الإضافية عند اللزوم. لم يعد هناك مكان لعناصر منفصلة عن بعضها البعض، بل تتكامل عناصر الجودة مع بعضها لتحقيق المنتج. فهناك على سبيل المثال العلاقة الدائمة والمعروفة بين عمليات الإنتاج وتخطيط المنتج وتطويره من ناحية وصيانته وتركيبه وتشغيله من ناحية أخرى. 

 

تطوير قياسات الجودة :-

9001 (2000) :- تحتوي على المتطلبات العامة لأنظمة الإدارة ذات الجودة العالمية. ويطبق هذه القياسات على كل الشركات التي تشمل القائمين بالصناعة أو بتقديم الخدمات. وأحدث نص لقياسات الجودة توجد في نسخة 2000.

وفي النص الجديد للأيزو قد أعيدت صياغة الكلمات حتى يمكن موائمتها مع المجال الواسع من الهيئات. وقد تغيرت بعض التعريفات لتصبح :-

 

·        مقاول من الباطن (Subcontractor) تغيرت إلى “مورد”

 

·        وتشير كلمة “مورد” الى الهيئة الرئيسية التي تسعى للحصول على شهادة الجودة

 

·        “عميل” ظلت كما هي

وقد أصبحت القياسات ذات هيكل عمليات موجه. فهو يحتوي على نموذج للعمليات يقوم على أساس “الخطة – العمل – المراجعة –جودة التصرف” والتي تلخص دورة المنتج أو الخدمة ودورة مراقبة الإدارة.

 

المتطلبات الجديدة للأيزو :

تركيز أعلى على العميل :

يجب على المنشأة أن تحدد إحتياجات وتوقعات العميل، والجديد هنا هو قياس رضا العميل أو عدم الرضا.

 

وضع أهداف قابلة للقياس :

ولقد زاد التركيز  على دور الإدارة العليا لتطوير وتحسين النظام ويتكامل مع ذلك المتطلبات القانونية والتنظيمية، وبناء أهداف قابلة للقياس قي المستويات الصحيحة للمنشأة.

 

القياس والتحسينات المستمرة المطلوبة :

يجب على المنشأة تحديد الإحتياجات والإستخدامات: “لمنهج تنفيذي قابل للتطبيق” شاملا الأساليب الإحصائية كما يجب استخدام البيانات لتحديد أداء نظام الجودة ولتعريف التحسينات. ويجب أن تكون نتائج تحليل البيانات والتحسينات جزء من عرض الإدارة.

 

فاعلية التدريب يجب تقييمها :

ان الأدلة التي اعطيت بأن التمرين قد تم لن تكون كافية. الآن اصبح من المطلوب تقديم تقييم عن فاعلية التدريب ومدى الاستفادة منه.

لماذا يتخذ المدير الجيد قرارات سيئه ؟

undefined

ما هي الأسباب الرئيسية التي تجعل المدير يتخذوا قرارات سيئة؟

السبب الأول من المعتاد ان يميل القادة إلى الاعتماد على الخبرة السابقة التي تبدو لهم مفيدة لنجاحها فى السابق، ولكن ذلك في الواقع يكون خطر فى بعض الأحيان. نحن نتحدث دائما عن اهميه الخبرة و فائدتها فى كثير من المواقف و عند إتخاذ القرارات. أعتقد أننا نبالغ ، لأن الخبرة السابقه التى نفعت فى أتخاذ قرار سابق ليست بالضروره تناسب الوضع الحالى . قد تكون مفيده ولكن إستخدامها بطريقة لا تناسب الموقف يجعلها غير مفيده ويمكن ان تكون خطره فى الموقف الحالى.

والسبب الثاني له علاقة مع المصلحة الذاتية. معظم الناس لا يدركون ان المصلحة الذاتية تعمل على مستوى العقل الباطن. فى بعض الأحيان يتخذ قرار بوعى أو دون وعى معتمدا على المصلحة الذاتية ويتخذ القرار بما يناسب مصلحته الشخصيه فى الاساس.

و السبب الثالث هو ما نسميه اتخاذ احكام مسبقة. قد يتخذ المدير حكم مسبق عن مهمه ما او موقف معين. قد يكون هذا الحكم  في بعض الأحيان خطأ. أعتقد أنه من الخطربناء قرار على أحكام مسبقة – يقرر المدير شيئا في وقت مبكر ويصمم عليه ويجبر الكل على الالتزام به مهما كان خطأ و يرفض الإستماع لاى راى آخر.

السبب الرابع هو ما نسميه الإرتباط – الإرتباط بأشخاص أو أماكن أو أشياء. على سبيل المثال، تعمل المنشاه على الإنتقال الى مكان أفضل, وتغيير بعض المعدات, و التخلص من بعض العماله . سوف يعتمد جزء من هذا التغيير على مدى قدرة الرئيس التنفيذي وغيره من أعضاء الفرق التنفيذية في المنشأه الذين يرتبطوا بالمكان والموظفين الذين عملوا معهم لفتره طويله . انهم ذاهبون لبيع المعدات و التخلص من بعض العماله التي تدربت على إيدهم وعملت معهم لفترات طويله؟ اى قرار يتخذه هؤلاء قد يتأثر بارتباطهم بالمكان و العاملين وقد يكون ضد مصلحه المنشأه او لا يحقق النتائج المرجوه.

بعض الطرق التي يمكن للمدير بها تجنب اتخاذ قرارات سيئة؟

أول شيء نحن بحاجة إلى الاعتراف بأن هناك تحيز فى داخلنا في كل حالة تجاه الأشخاص و المواقف المختلفه. ليس هناك موضوعية كامله. ينبغي على المدير للحد من اتخاذ قرارات سيئة هى مصارحه نفسه قائلا: “حسنا، أنا أعرف أن هناك تحيزات محتمله داخلى مختلفه الاشكال. دعونا نحاول تحديد ما هي ” لتتخلص منها عند إتخاذ القرارات ونتجنب القرارات السيئه.

الثاني هو تجنب الوقوع فى فخ ” فريق نعم” الذين يؤيدوا ما تقوله على طول الخط. على المدير استدعاء اشخاص و مصادر بيانات مختلفه على طاوله الحوار.إنك تحتاج  ” فريق لا ” وهم الذين يعارضوا او يناقشوا القرارت المقترحه ,و الإستفاده بآرائهم و معلوماتهم . يجب ان تعطيهم بعض السلطات ليعرضوا آرائهم بصدق و دون خوف. خذ هذه الآراء فى الإعتبار وضعها امام عينيك عند إتخاذ القرار.

تذكر : إن هذه الأسباب تنطبق علينا كبشر. علينا إستيعاب هذه الأسباب لنتجنب الوقوع فى خطأ إتخاذ قرارات خاطئه.

المصدر: د. نبيهه جابر

إستعد للنجاح قبل أن تبدأ مشروعك

لتبدأ مشروع صغير ناجح لايتوقع له الفشل إليك هذه النصائح:

إفعل ما تحبه :ــ

إنك ستبذل كثيرا من الجهد والوقت والطاقه لبدأ مشروع وتحويله إلى منشأه ناجحه ,لذلك من المهم أن تحبه بصدق وتستمتع بما تفعله مهما كان حجم المشروع أو نوعه.

إبدأ المشروع وأنت مازلت موظف:ــ 

ما هى المده التى يستطيع الفرد أن يعيشها بدون نقود ؟ ليس طويلا بل وستكون المده أطول الى أن يدر المشروع  أى أرباح. كونك موظفا عند البدأ فى المشروع يعنى وجود مال فى جيبك لضروريات الحياه التى قد تعيق تقدمك  فى المشروع وإنجاحه.

  لا تقوم بذلك بمفردك:ــ

أنك تحتاج لنظام دعم عند بدأ المشروع .يمكن أن يكون فرد من العائله أو صديق أو زميل موضع ثقه تناقش معه فكره المشروع وينصحك بصدق وأمانه .وقد يشاركك التفكيرعند التنفيذ.إذا لم تجد الشخص ذو الخبره الذى يشاركك حماسك فى البدأ فى مشروع إلجأ  لمكتب من مكاتب الصندوق الإجتماعى المنتشره فى مصر .وهناك ستجد المختصين الذين يناقشوك فى جدوى مشروعك وسبل دعمه إذا كنت ممن تنقصهم الخبره . وقد يزودوك بفكره مشروع إذا كان لديك الرغبه الصادقه فى الإتجاه للعمل الحر ولا تملك الفكره.

 أوجد العملاء أو الزبائن أولا :ــ

لا تنتظر حتى تبدأ رسميا مشروعك لتتصل بهم ,لأن مشروعك لن يعيش بدونهم. وزع كتيبات عليهم تشرح ماسيقدمه المشروع من منتجات أو خدمات وميعاد الإفتتاح.إذا كانت المده بعيده داوم على الإتصال بهم حتى لا ينسوك.

  إكتب خطه عمل:ــ

إن الغرض الأساسى من خطه العمل عند بدأ المشروع هو إنها ستجنبك إغراق وقتك وما معك من نقود فى مرحله البدأ وتضع بذره الفشل بيديك قبل أن تبدأ. لضمان نجاح المشروع ضع خطه عمل وإلتزم بخطواتها والزمن المحدد لكل خطوه.

  قم بأبحاثك :ــ

عند بدأ المشروع تحتاج أن تكون خبيرا فيما تفعله سواء كان إنتاج أو تقديم خدمات .لذلك يجب أن تبحث عن المعلومات الخاصه بمشروعك وتدرسها جيدا وتستوعبها بإتقان على قدرالإمكان حتى تصبح أقرب لخبير فيها.

   أحصل على مساعده حرفيه:ــ

ليس لمجرد إنك لديك فكره ممتازه عن ما تنوى بدأه إنك أصبحت خبيرا فى كل جوانب المشروع. إذا لم تكن محاسبا إستخدم محاسب ,إذا أردت كتابه عقد ولم تكن محاميا إستجر محامى. إنك ستضيع وقتك ومالك فيما لا تجيده ولست مؤهلا لعمله. النجاح هو أن تعمل ما تجيده تماما وتترك ما لا تجيده للمتخصصين. لا يكفى ان تفعل شىء لمجرد إنك تعرف فقط.

  : تأكد من إستمراريه المال

إدخر ما يكفى لمرحله البدايه إذا لزم الأمر .اذا لم يكن ما لديك كافيا إتصل بمستثمرين أو بنك لإقراضك.لا تتوقع إنك أثناء إنشاء المشروع تتوقف لتبحث عن ممول. إن المقرضين عادة لا يرحبوا بالأفكار الجديده أو المبتكره أو العمل الذى ليس له تاريخ لديهم . لذلك حضر نفسك  ماليا جيدا قبل أن تبدأ.

   كن محترفا من لحظه البدايه:ــ

من لحظه البدايه يجب أن تعطى المتاعملين معك  الإنطباع إنك رجل محترف تدير مشروعا بجديه وإخلاص. يجب أن يكون لديك كل ما يُعرف الناس بك وبمشروعك  ويسهل الإتصال بك مثل بطاقه تعريف الشخصيه, أرقام تليفونات خاصه بمنشأتك,ورقم بريد إليكترونى. أكثر من ذلك عامل عملائك بإهتمام ومجامله لتكسبهم إليك منذ البدايه لإن الإنطباع الأول يدوم طويلا.

   جهز كل النواحى القانونيه:ــ

من المكلف جدا أن تصلح ما بدأته من خطأ بتجاهلك النواحى القانونيه أو تأجيلها. إستخرج كل المستندات الضروريه للمشروع مثل السجل التجارى, التراخيص الضروريه , البطاقه الضريبيه …إلخ. إعرف كل المستندات القانونيه المطلوبه منك قبل أن تبدأ مشروعك وتقع فى مشاكل تتسبب فى فشله.

الإدارة الناجحه للمشروع الصغيرة

 

و هى تتكون من جزئين اساسيين, الإداره الإستراتيجيه أى وضع الإطار العام الأساسى لإداره المنشاه ,  و الإداره العامه للعمل بالمنشأه

 الإداره الإستراتيجيه للمنشأه 

 نادرا ما يتعامل المستشارين فى مجال الإدارة الاستراتيجية مع الشركات الصغيرة التى لا تستطيع تحمل أجورهم المرتفعه. و مع ذلك ، أن الإداره الإستراتيجيه تعتبر أداة ممتازة لتحسين كفاءة وربحية المنشآت الصغيرة. و لكن يمكن للمنشآت الصغيره عمل ذلك بنفسها بالإطلاع على أساسيات الإدارة الاستراتيجية الآتيه

       اختيار الاستراتيجية

في الإدارة الاستراتيجية ، هناك ثلاث استراتيجيات عامة تستخدمها جميع الشركات. هذه الاستراتيجيات هي زعامه التكلفة (تقديم أقل الأسعار) ، والتمايز (تقديم ميزة فريده غير سعريه تساعدك على المنافسة) ، والحصول على حصه مناسبه من السوق المستهدف (استهداف مكانة معينة فى السوق). للأعمال التجارية الصغيرة ، يمكن أن يكون من الصعب تحقيق وفورات الحجم المطلوب من المبيعات لتكون الزعيم في قله التكاليف. الأكثر واقعية للأعمال التجارية الصغيرة لتميز نفسها هى إيجاد ميزه تنفرد بها غير السعر ، والأسهل استهداف مكانة صغيرة من السوق يمكنها تطوير إنتاجها أو خدماتها لتغطيتها و تصدر مكانه القياده فيها.

       —        تحديد الأهداف 

undefined

تحديد أهداف مشروع تجاري صغير يُمكنه من قياس مدى نجاحه. ينبغي وضع الأهداف بحيث تكون محدده , قابله للقياس ، يمكن تحقيقها , ذات صلة , وفي الوقت المناسب. العنصر الأكثر أهمية الذى يجب أن يوضع في الاعتبار بالنسبة للمنشآت الصغيرة هو أن تكون الأهداف قابلة للتحقيق أى واقعيه. لأن الشركات الصغيرة ليس لديهم نفس النطاق الواسع كما الحال لدى الشركة كبيرة ، فمن المهم جعل الأهداف معقولة. على سبيل المثال ، فإن الهدف من كونها الشركة الأكثر ربحية في العالم لا يمكن بلوغه للأعمال التجارية الصغيرة ، ولكن أن يكون الهدف أن تكون واحدا من أكبر المنشآت الصغيرة في الدولة يمكن تحقيقه.

       —     قياس الأهداف :

عنصر هام من الإدارة الاستراتيجية للمنشآت الصغيرة هو قياس الأهداف. لأن الشركات الصغيرة لديها موارد محدودة ، من المهم أن يتم استخدام هذه الموارد بكفاءة. لذلك يريد المشروع الصغير أن يضمن استخدام للموارد يعطى نتائج ملموسة. وسيلة فعالة لقياس الأهداف هى من خلال تحليل الفجوة. هذا يتطلب قياس أهداف الشركة التى و ضعتها و مقارنتها بواقع المنشأه لمعرفة حجم  الفجوة بينهما و تعديل الأهداف تبعا لذلك.

        —        توقع التغيرات  فى السوق

الشركات الكبيرة غالبا ما تكون قادرة على التكيف بسهولة مع التغيرات في السوق لأن لديهم احتياطيات نقدية كبيرة ومتنوعة للغاية في كثير من الأحيان. الشركات الصغيرة لا تملك هذه الحماية. من المهم لذلك ، للشركات الصغيرة توقع التغيرات في السوق. تخطيط السيناريو هو أداة الإدارة الاستراتيجية التي تجعل هذا الأمر ممكنا. في تخطيط السيناريو ، يتم تحليل الاحتمالات المستقبلية المتعددة. ونتيجة لذلك , يمكن لأصحاب الأعمال الصغيرة  أن يكونوا أقل عرضة للوقوع ضحايا بسبب التغيرات المفاجأه التى قد تحدث فى السوق.

الإداره العامه للمنشاه
من أجل النجاح في الأعمال التجارية ، و بعد و ضع الإستراتيجيه العامه لإداره المنشأه, هناك نصائح معينة لإدارة و متابعة  العمل فى المشروع. قد تعتقد أنك تعرف كل ما يمكن معرفته عن إداره الأعمال التجارية ، إذا لم تدرس نصائح الإدارة العامه ، قد تقع على وجهك أثناء الطريق و يفشل المشروع. لذلك ، إذا كنت تفكر في بدء عمل تجاري خاص بك و إدارته ، أو حتى لو كنت مجرد مدير لإدارة عمل تجارى ، يمكن أن يكون الآتى مفيد للغاية.

كيف تدير مشروع صغير بنجاح :ــ

   اصلاح المشاكل فور حدوثها

 على الرغم من أنه دائما ما يتجه التفكير فى بدايه الأمر لمعرفة من الذي خلق المشكلة ،إلا إن الأهم هو الالتزام بحل المشكلة أولا. إن توجيه اللوم لن يوصلك لشىء غير إهدار الوقت فى ما لا يفيد. حل المشكله ثم حاسب المخطىء.

      —    تعامل مع موظفيك على أن لديهم عقول تفكر

لا تقول لهم ما يجب القيام به ، قل لهم ما تريد ، ثم اسمح لهم بالتفكير لمعرفة كيفية القيام بذلك حتى تشجعهم على الإبتكار و التجديد.

      —     حاول عدم استخدام الأعمال الورقيه كذريعة لعدم متابعه واجبات الإدارة

حتى لو كان هذا العمل جزء من مسؤوليتك.  الفكرة هي أن أداء وظيفة الإدارة هى عملك الذى يجنى الأرباح للمنشأه، بدلا من التعامل مع الأوراق. يمكنك تأجيل العمل الورقى للوقت الذى لا تحتاجك فيه الإداره و المتابعه.

     —    اسمح لموظفيك القيام بالعمل

قبل أن تصبح مديرا ، كان لديك وظائف معينة عليك تنفيذها.  الآن أترك هذه الاعمال يقوم بها الموظفين. وظيفتك الآن أن ترى هذه الأعمال تتم و لكن ليست بك أنت كالسابق.

    —     خطط أهدافك

تأكد من إعطاء الوقت الكافى لاستكمال كل خطوة من خطوات المشروع   اعتمادا على الوقت المخصص لك ، اختار فريقك بعناية ووزع المهام اللازمة عليهم لإنجاز المشروع في الوقت المحدد. المتابعة هى سيده الموقف، لا تدع الامور خلفك ، بدلا من ذلك ، اطلب تقارير يومية أو أسبوعية اعتمادا على الإطار الزمني المحدد.إذا توقفت عن المتابعه سيتوقف العمل أو يفتر حماس القائمين به. عدم المتابعه من أهم أسباب فشل كثير من المشروعات الصغيره.

       كن مثالا يحتذى به

كن متاحا للعاملين معك و لا تنسى أن تفوض بعض الأعمال لفريق العمل. الادارى الجيد يعرف ما يجب القيام به ، ويختار الأفراد الذى يمكن الاعتماد عليهم لانجاز العمل واستكمال جميع المشاريع في الوقت المحدد ، إن لم يكن قبل الموعد المحدد.

المصدر: د. نبيهه جابر